آلاف المغاربة يحتجون بالحسيمة في أربعينية شهيد “الحكرة”

احتشد الآلاف من المتظاهرين أمس السبت 10 دجنبر في مدينة الحسيمة ،تخليدا لذكرى أربعينية وفاة تاجر السمك محسن فكري المصادفة لليوم العالمي لحقوق الانسان، الذي قتل داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الإعتصام بها، لمنع السلطات المحلية والأمنية من مصادرة أسماكه أواخر شهر أكتوبر الماضي.

وشارك المتظاهرون في تخليد أربعينية محسن فكري، الذي هزت قضية وفاته الرأي العام المغربي، تلبية لنداءات كانت قد عممتها اللجنة المشرفة على تأطير الأحتجاجات بمدينة الحسيمة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، والتي وزعت منشوراتها أيضا على المواطنين بشوارع الحسيمة.

وردد المحتجون هتافات قوية ضد “الحكرة”،  إضافة الى شعارات أخرى مطالبة بصون كرامة المواطن المغربي بكل ربوع المغرب، وقد سجل حضور لافت للعلمين الأمازيغي والريفي وعلم دولة فلسطين.

ولوحظ الغياب شبه تام لعناصر الشرطة ورجال السلطات المحلية، خلال التظاهرة،فيما قام العشرات من الشباب المشاركين في المسيرة، على غرار باقي التظاهرات التي عرفتها الحسيمة بحماية المؤسسات العمومية والممتلكات الخاصة، بتشكيل سلاسل بشرية حولها.

وكان حادث وفاة بائع السمك “فكري”، قد تسبب في انطلاق شرارة مظاهرات ومسيرات احتجاجية في جميع أنحاء المغرب، وبشكل أكبر بمنطقته والبلدات المجاورة، رفعت خلالها شعارات تطالب بمحاسبة كل المتورطين في وفاة تاجر السمك محسن فكري.

وقد نظمت أيضا وقفات إحتجاجية أخرى بإسبانيا، وأخرى أمام مقر المفوضية الأوروبية بالعاصمة البلجيكية بروكسل، من طرف الجالية المغربية المقيمة بالديار الأوروبية.

يذكر أن الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بمدينة الحسيمة، كان قد أعلن أن التحقيقات التي بوشرت في قضية وفاة محسن فكري، أفضت إلى متابعة ثمانية أشخاص في حالة اعتقال وثلاثة أخرين في حالة سراح، حسب ما جاء في بيان رسمي للوكيل العام للملك بالحسيمة.

وحسب نفس المصدر، أن من بين المتابعين في هذه القضية، مندوب للصيد البحري ورئيس مصلحة، وطبيب بيطري، إضافة إلى إثنين من رجال السلطة وثلاثة عمال تابعين لشركة النظافة المالكة للشاحنة التي توفي بداخلها تاجر السمك محسن فكري

0