أبرون يتهم جمركيين في باب سبتة بتكوين عصابة اجرامية والشطط في استعمال السلطة

تقدم أحد ممتهني التهريب المعيشي بباب سبتة يدعى “أ. أبرون” بشكاية للنيابة العامة ضد سبعة من أعوان الجمارك يعملون في معبر باب سبتة يتقدمهم الٱمر بالصرف السابق “ط. اليونسي” يتهمهم فيها بالشطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ، وتكوين عصابة إجرامية، والتزوير وشهادة الزور، والابتزاز والتهديد والسب وإهانة الضابطة القضائية، وعدد آخر من التهم.

وحسب نص الشكاية الذي توصلت شمال بوست بنسخة منها، فإن المشتكي الذي يمتهن التهريب المعيشي بباب سبتة كان قد اتجه إلى المدير العام للجمارك من أجل تقديم شكايته بخصوص المضايقات التي يتعرض لها ممتهنو التهريب المعيشي من طرف أعوان الجمارك، حيث أصدر الأخير أوامره من أجل مراعاة الجانب الإنساني وعدم الشطط في استعمال السلطة، والتصريح بحدود التهريب المعيشي المسموح به.

وجاء في الشكاية، بإن المشتكى بهم تعرضوا لتوبيخ من طرف رئيسهم المباشر، الشيء الذي دفعهم للانتقام منه، من خلال الإمعان في مصادرة بضائعه الواحدة تلو الأخرى، وكذا تعريضه للسب والشتم والتهديد بتكسيره وإدخاله السجن من أجل إرهابه.

ويضيف المشتكي في شكايته أنه بتاريخ 02 نوفمبر الجاري قام أحد أعوان الجمارك المدعو (ع.أ) باستدراجه إلى خارج حظيرة الجمارك ليقوم بمساومته حول البضاعة التي تمت مصادرتها منه خلال نفس اليوم المذكور، وبعد رفض المشتكي الرضوخ لهذا الابتزاز، ضربه الجمركي المشار إليه على مستوى رأسه بجهاز اللاسلكي فسقط مغشيا عليه، وهذا ما جعل هذا الأخير يقوم بضرب رأسه في الحائط ليوهم الباقين بأنه قد تم الاعتداء عليه من طرفه.

وبعد ذلك سيتم احتجاز المشتكي من طرف زملاء الجمركي، الذين امتنعوا عن تقديم يد المساعدة له من أجل تمكينه من العلاج، ودون استدعاء رجال الشرطة من أجل معاينة الحالة، وتحرير محضر في الموضوع، حيث محتجزا لديهم لمدة تناهز 11 ساعة كاملة بدون سند قانوني.

وحسب الشكاية دائما فأن رجال الجمارك المشتكى بهم قاموا بعد ذلك بتحرير محضر استماع ضمنوه شهادات زور، لإخلاء مسؤوليتهم من الحادث، الشيء الذي اعتبره المشتكي بمثابة تزوير في محررات رسمية.

مقالات أخرى حول
,