أبرون يهاجم الرئيس الحالي للمغرب التطواني ويعتبر الحديث عن الديون مبالغ فيه

شن عبد المالك أبرون الرئيس السابق لفريق المغرب التطواني هجوما قويا على الرئيس الحالي للفريق رضوان الغازي خلال حلوله ضيفا على أحد البرامج الرياضية بإذاعة “راديو مارس”.

أبرون وخلال تدخله هاتفيا، حمل الرئيس الغازي مسؤولية فشله في تدبير أمور الفريق التطواني خلال الموسمين الماضي والحالي، معلقا ذلك على شماعة الديون المترتبة على الفريق.

وشدد عبد المالك أبرون، على أنه ترك فريقا قائما بذاته توج بلقبين للبطولة ومشاركة بكأس العالم للأندية، وبنية تحتية قوية ممثلة في مركز التكوين وتهيئة مدرجات الملعب بالكراسي الذي تم في عهده إضافة إلى المقر الرسمي للفريق المتواجد بملعب سانية الرمل وهي إنجازات لا يجب أن يغفل عنها المكتب المسير الحالي.

واعتبر أبرون، في ذات البرنامج أن الحديث المتكرر لرئيس الفريق الحالي عن الديون والأحكام الصادرة في حقه لفائدة عدد من اللاعبين مبالغا فيه ومحاولة للهروب للأمام، ذلك أن الفريق التطواني ليس حالة استثنائية في المنظومة الكروية، إذ تعاني عدد كبير من الأندية الوطنية والعالمية من الديون.

وقال أبرون، على أن الرئيس الحالي قام ببيع لاعبين من طينة الحارس اليوسفي المنتقل للدفاع الجديدي والمكعازي المنتقل حديثا للرجاء، وهي أسماء تكونت بالفريق خلال عهده واستفاد من موارد انتقالها المكتب الحالي برئاسة الغازي.

هذا وتعد خرجة أبرون الأولى من نوعها بهذا الشكل الذي هاجم فيه رئيس الفريق رضوان الغازي مباشرة وبدون تحفظ، فيما التزم المكتب المسير للمغرب التطواني الصمت ولم يرد على هذه الخرجة.