أسر من الناظور تفقد التواصل مع أبنائها بعد محاولة “الحريك” بدراجة مائية

أطلقت أسر أربعة شبان ينحدرون من الناظور نداء عبر مواقع التواصل الاجتماعي للعثور على أبنائهم الذين فقد الاتصال بهم منذ الخميس الماضي إثر محاولتهم الهجرة للضفة الأخرى عبر دراجة مائية “جيتكسي”.

وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، التي أوردت الخبر يوم أمس الأربعاء، قالت إن أربعة شباب ينحدرون من العروي ضواحي الناظور،  غادروا البلاد من سواحل الشمال، طمعا في الوصول إلى إسبانيا.

وتقول عائلات المختفين، إن الشباب الأربعة جيران بنفس الحي بمدينة العروي، ولم يخبروا عائلاتهم بنيتهم الهجرة بشكل غير شرعي نحو اسيانيا، كما أن الاتصال بهم توقف منذ يوم مغادرتهم.

وتقول ذات المصادر، إن الشبان الأربعة وهم صالح زحاف، واثنين من أقاربه، عبد الوهاب ونور الدين علالي، وصديقهم مراد الزحماني، والذين تتراوح أعمارهم ما بين 25 و 31 سنة، والذين ركبوا أمواج البحر من سواحل الناظور أصبح مصيرهم مجهول بعد انقطاع أي تواصل مع أسرهم.