” أمانديس ” أكبر فتنة بشمال المغرب.. لعن الله المدافع عنها

دخلت احتجاجات مدن الشمال ضد شركة ” أمانديس ” التابعة للمجموعة الفرنسية ” فيوليا ” المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء أسبوعها الثالث، وبدأت وثيرة الاحتجاجات تتصاعد يوما بعد آخر في ظل محاولة حكومة بنكيران احتواء هذه الاحتجاجات والدفاع عن الشركة الفرنسية بكافة السبل، والخروج كل يوم بذريعة لدفع الساكنة تقبل وجود هذه الشركة وطأطأة رؤسهم أمام عمليات نهب الجيوب التي دامت أزيد من 10 سنوات.

حكومة بنكيران التي كانت تعتقد في البداية أن هذه الاحتجاجات ما هي إلا سحابة خريف عابرة ستنتهي مع مرور الأيام، لم تكن تتوقع أن السحابة ستكبر وستمطر غضبا شعبيا وصل صداه المحطات الإخبارية العربية والأجنبية التي اعتبرت أن احتجاجات مدن الشمال ضد غلاء الفواتير تعتبر الأكبر في العهد الجديد، لأن المطالب هذه المرة اجتماعية بالأساس وليست مرتبطة بأي مطلب سياسي. لتجد الحكومة نفسها مضطرة للخروج من جحرها لكبح جماح هذه الاحتجاجات عوض إيجاد حل ناجع لها بعدما كانت السبب الرئيسي في ارتفاع أثمنة الفواتير بقرار رئيسها ” بنكيران ” الزيادة في أثمنة الماء والكهرباء وتوحيد نظام الأشطر مما انعكس سلبا على المواطنين بهذا الجزء من الوطن.

في الدول الديمقراطية الحقيقية كألمانيا والأرجنتين ورومانيا وبمجرد ما تقوم نفس المجموعة الموجودة بالمغرب ( فيوليا ) بخروقات في حق المواطنين بعمليات التزوير والتلاعب بالفواتير. يقوم المسؤولون بطرد هذه الشركة  كما هو الحال في الأرجنتين سنة 1993، وألمانيا سنة 1999، ويحقق القضاء في رومانيا في ممارسات غير قانونية لفيوليا الشركة الأم لأمانديس بسبب دفع رشاوي لمسؤولين للرفع من فواتير الماء في العاصمة بوخاريست.

في الديمقراطية العرجاء ببلادنا التي لا يعتبر فيها المواطن سوى رقم في بطاقة التعريف الوطنية تتدخل حكومته اللاديمقراطية للدفاع عن شركة أمانديس ضد رغبة الساكنة في التخلص منها. وهنا نطرح هذا التساؤلات. لماذا ؟ هل للتغطية مثلا على رشاوى توصلت بها جهات للزيادة في أثمنة الماء والكهرباء ؟ أم بسبب امتيازات يحصل عليها بعض المسؤولين للإبقاء على تواجد هذه الشركة ؟ أم للحفاظ على مصالح فرنسا بالمغرب ؟

أسئلة متعددة والجواب واحد وصريح خرج على لسان رئيس الحكومة ( إنها الفتنة ). لم يجد عبد الإله بنكيران سوى ترديد هذه اللازمة والعزف مرة أخرى على وتر الدين الذي يتقنه جيدا منذ أيام ” الشبيبة الإسلامية ” لاستبلاد البلداء، وإقناع الدهماء من خاصته وأتباعه بكون هذه الاحتجاجات موجهة بالأساس ضد حزبه ويقف خلفها ” العفاريات والتماسيح ” لزرع الفتنة والبلبلة وتهديد أمن وسلامة الوطن.

بعد بنكيران، خرج التائب الطائع لدار المخزن ( الفيزازي ) ليضم صوته إلى صوت بنكيران، ويصف احتجاجات الأسبوع المقبل بطنجة أيضا، بـ”الفتنة” ليس دفاعا عن حزب بنكيران على ما أظن، ولكن امتثالا للأوامر التي سيكون قد تلقاها من دار المخزن لحشد أتباعه هو أيضا وأنصاره ضد دعاة الفتنة من ” الفقراء والمساكين “.

أمانديس هي أكبر فتنة ابتلينا بها في جهتنا ومدننا، والواجب على جميع السكان التضامن والتكاثف للقضاء على هذه الفتنة الكبرى التي حلت بنا منذ أزيد من 10 سنوات، بل ومعاقبة كل من يدافع عنها، بالاستمرار في هذه الاحتجاجات حتى تحقيق مطلب واحد وأوحد ” إرحل أمانديس ”

 

0