أنباء عن استقالة عدد من منتسبي شبيبة أخنوش بإقليم فحص أنجرة

لم تسلم شبيبة حزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة فحص أنجرة من الصراعات السياسية، التي يعرفها حزب أخنوش بجهة طنجة تطوان الحسيمة، خصوصا بعدما برز تيار من الشباب يتهمون الكاتب الإقليمي لطنجة أصيلة بالإقصاء والتهميش، وبعدم التواصل الإيجابي معهم.

مصدر من داخل الكتابة الإقليمية لحزب الأحرار، تحفظ عن ذكر إسمه، أكد لـ”شمال بوست” أن شبيبة حزب الحمامة بالفحص أنجرة، تعيش صراعا حادا وصل لحد التهديد بتقديم استقالات جماعية من هذه المنظمة الشبيبية، بسبب تمرد هؤلاء الشباب على السيبة التنظيمية حسب ذات المصدر.

واكد أيضا،  بروز رغبة بعض الشباب في التحاق بحزب الخصم “البام”، وهو الأمر الذي تأكد بعد الغداء التنظيمي الذي نظم مؤخرا ما بين هؤلاء الشباب والكاتب الإقليمي لحزب الأحرار “عمر مورو” بأحد المطاعم المعروفة بالمدينة.

من جهته نفى “الياس الهيشو” كاتب شبيبة التجمع الوطني للأحرار بفحص الأنجرة، عن وجود أي صراع داخل تنظيمه الشبيبي، وأن ما يتم ترويجه مجرد إشاعات من طرف أعداء الحزب، الذين لا يريدون أن رؤية الحزب متماسكا.

وأضاف “الهيشو” في اتصال هاتفي مع “شمال بوست”، إن الشخص الذي يروج لهذه الإشاعات المغرضة، لا علاقة له بالتنظيم، وأكد أن شبيبته تعتبر من أنشط الفروع على المستوى الجهوي، وأنه لم يتوصل نهائيا بأي استقالة، ولم يسبق لأي شاب أن عبر عن رغبته في الرحيل.

وعن الصراع الدائر ما بين الشبيبة الكتابة الإقليمية للحزب، أكد الهيشو، إن الوضع جد طبيعي، وهناك علاقة الإحترام المتبادل، كما أضاف أن الشبيبة لم تجري مؤخرا أي لقاء تنظيمي مع الكاتب الإقليمي للحزب، كل ما هناك لقاء غداء بالصدفة حيث لم يكن مخطط له، وتمت منقاشة مواضيع عدة خلاله.

هذا وأكد كاتب فرع شبيبة أخنوش، إن الشباب فخورون بحمامتهم ولا يمكن أن يلتحق أحدهم بحزب الخصم “البام”.

وتجدر الإشارة إلى كون حزب الأحرار يعرف تصدعات كبيرة داخل اقليم طنجة اصيلة، لدرجة أن هذه التصدعات أصبحث تؤثر على شعبية الحزب.