أولياء تلاميذ ثانوية الحسن الثاني بتطوان يشتكون بسبب المخدرات

وجهت جمعية أباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ بثانوية الحسن الثاني التأهيلية بمدينة تطوان، تحت اشراف فيدرالية جمعيات الاباء والامهات بالاقليم، عدد من الشكايات للمسؤولين الأمنيين والقضائيين بالمدينة يلتمسون فيها تدخلهم بسبب انتشار المخدرات بين ابنائهم بسبب قاعة للالعاب.

ويتهم اباء وامهات واولياء تلاميذ ثانوية الحسن الثاني صاحب محل للالعاب يوجد بالقرب من المؤسسة التعليمية المذكورة ببيع المواد المخدرة والممنوعة للتلاميذ والتلميذات حسب ما جاء في الشكايات التي تتوفر شمال بوست على نسخ منها.

وتضيف الشكايات أن صاخل قاعة الألعاب يستغل تردد التلميذات والتلاميذ على محله، لاستغلالهم في في شتى أنواع الانحراف بما في ذلك تعليم الفتيات القاصرات ميدان الدعارة.

ورغم الحملات الأمنية القوية التي تباشرها ولاية أمن تطوان التي تمكنت من تطويق ظاهرة توزيع المخدرات، إلا أن بعض النقط السوداء لازال أصحابها يتخفون فيها لتوزيع السموم المخدرة على شباب المدينة، والتي تبدل مختلف المصالح الامنية والمجتمع المدني والاعلام مجهودات مختلفة للحد منها والتوعية بمخاطرها.