إحالة ستة عناصر من القوات المساعدة على النيابة العامة بتطوان

المحكمة الابتدائية بتطوان

أحالت القيادة الجهوية للدرك الملكي بتطوان، مساء أمس الخميس، على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بتطوان ستة عناصر من القوات المساعدة، التابعين لمجموعة المخزن المتنقل رقم 35، بشبهة تسهيلهم وتغاضيهم وتواطؤهم مع شبكات الهجرة السرية من سواحل بليونش التابعة لعمالة المضيق الفنيدق والمحادية لمدينة سبتة المحتلة.

وكانت مصالح الدرك الملكي بتطوان قد فتحت تحقيقا بتنسيق مع النيابة العامة بعد توصلها بمعلومات تفيد إختراق شبكات الهجرة السرية وتهريب المخدرات للجهاز المكلف بمراقبة السواحل المغربية، وكذا تنامي الظاهرة بالشريط المذكور، بعد سلسلة من العمليات التي أحبطتها البحرية الملكية والدرك الملكي البحري بذات المنطقة.

وإستمع عناصر المركز القضائي بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بتطوان، خلال الأيام القليلة الماضية، إلى 12 عنصرا من القوات المساعدة، يعملون بذات المنطقة، بعدما شمل البحث في في مرحلته الأولى حوالي 27 عنصرا، يشتبه في تسهيلهم عمليات شبكات الهجرة السرية وتهريب المخدرات، وذلك في سياق الأبحاث المتواصلة حول أنشطة مهربين وشبكات تم تفكيكها مؤخرا بسواحل إقليم تطوان، بتواطؤ مع بعض المسؤولين.

وأفضى التحقيق القضائي المنجز عن توقيف 6 عناصر، كانت تؤمن مراقبة الشواطئ المغربية من أصل الإثنى عشرة عنصرا جرى التحقيق معهم، حيث تم إحالتهم على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية قصد تكييف التهم المنسوبة إليهم.

وكانت عناصر الدرك قد أوقفت خلال متم شهر يناير المنصرم 5 عناصر من عناصر القوات المساعدة تابعين بدورهم إلى مجموعة المخزن المتنقل رقم 35 بتطوان، بعدما جرى التحقيق مع 14 عنصرا من ذات الجهاز كانوا يعملون بساحل تمرابط التابع لإقليم تطوان، حيث كانت مصالح الدرك الملكي بتطوان قد فتحت تحقيقا، بتعليمات من النيابة العامة بعد توصلها بـ”فيديو” يوثق لعمليات تهريب المخدرات، صوره أحد عناصر البحرية الملكية.

هذا وكان الشريط المصور، الذي تدوول على نطاق واسع خلال بداية السنة الجارية، قد وثق زوارقا مطاطيا محملا بكميات كبيرة من المخدرات انطلق من ساحل “تمرابط”، حيث حامت الشكوك،حينها، حول الموقوفين الخمسة بتقديمهم خدمات لأفراد الشبكة مقابل مبالغ مالية مهمة، خصوصا أنهم كاموا مكلفين بحراسة الشواطئ، وتعهد إليهم مهام المراقبة والتبليغ لمنع أي نشاط مشبوه، غير أنه في مراحل التحقيق مع الموقوفين كاموا قد صرحوا أن الشبكة “أولاد ت” التي تتحكم في “شريط تمرابط” قامت بإقتحام الشاطئ بالقوة قصد تهريب المخدرات.

ومن شأن توالي توقيفات عناصر القوات المساعدة العاملة بسواحل المنطقة، وكذا التحقيقات التي تجريها مفتشية القوات المساعدة شطر الشمال بالقيادة الإقليمية للقوات المساعدة بتطوان، أن تعصف برؤوس كبار على مستوى القيادة الإقليمية بتطوان، بينهم قائد مجموعة المخزن المتنقل رقم 35 القادم من مدرسة تكوين الأطر للقوات المساعدة (بن سليمان) الذي تم تعيينه في الصيف الماضي رئيسا للمجموعة المذكورة.