” إدعمار ” يطرد عمالا للإنعاش لدى حضرية تطوان بشكل انتقائي

أقدم رئيس الجماعة الحضرية لتطوان ” محمد إدعمار ” المنتمي لحزب العدالة والتنمية على طرد عدد من مستخدمي الإنعاش لدى الجماعة، بشكل مفاجئ وبدون سابق إشعار.

وفوجئ المستخدمون الذين بلغ عددهم 10 لحد الساعة برفض مرؤوسيهم السماح لهم بالالتحاق بأماكن عملهم المختلفة لدى حضرية تطوان، بدعوى وجود قرار شفوي من طرف ” إدعمار ” بتوفقيهم عن العمل لأجل غير مسمى.

وفي تصريح خص به أحد المستخدمين شمال بوست ( ي ) أكد أنه قضى أزيد من 17 سنة كمستخدم من فئة الإنعاش بحضرية تطوان منذ التحاقه بعمله في عهد الرئيس السابق لحضرية تطوان ” رشيد الطالبي العلمي ” وأنه إلى جانب عدد آخر من زملائه تقدموا بعدة طلبات لرؤساء حضرية تطوان من أجل تسوية وضعيتهم ودمجهم في سلك الوظيفة العمومية، إلا أن جميع طلباتهم طالها الإهمال.

وأكد ذات المستخدم المفصول عن العمل أن القرار الذي طالهم اتخذ بشكل انتقائي من طرف رئيس حضرية تطوان، والذي أبقى على العديد من المستخدمين الذين يدينون بالولاء لرئيس الجماعة أو أولئك المعينون بوساطة من طرف أتباع حزبه.

وتسائل ذات المستخدم المطرود عن المآل الذي ينتظره في ظل القرار المتخذ من طرف ” إدعمار ” الذي رفض استقبال العمال المطردوين للتحاور معهم بشأن مستقبلهم.

ويعتبر ملف مستخدمي الإنعاش الوطني المعلقين دون إدماج وصمة عار على جبين المغرب بالنظر للظروف الصعبة التي يشتغلون فيها والتي تنتفي مع أبسط الحقوق المنصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وحقوق الشغيلة.

1