إذاعة طنجة الجهوية تخلد الذكرى الـ68 لتأسيسها

تخلد إذاعة طنجة الجهوية، يوم الجمعة القادم، الذكرى الـ68 لتأسيس الإذاعة والذكرى ال57 للزيارة التاريخية التي قام بها الملك الراحل محمد الخامس، إلى مقر الإذاعة سنة 1957.

وجاء في بلاغ للإذاعة، أن الاحتفاء بالحدثين يمثل “فرصة لاسترجاع أهم اللحظات في تاريخ هذه المحطة الأثيرية، التي راهنت منذ ولادتها عام 1946 على خيار القرب والمهنية وتعميق سياسة الانفتاح والاشعاع، وكذا فرصة للوقوف وقفة تأمل عند المنجز الذي حققته إذاعة طنجة عبر عقود، في سياق الحفاظ على التوازن بين ما هو جهوي مرتبط بسياسة القرب من نبض المستمع، وما يتصل بالقضايا المباشرة للمتلقي، وبين ما هو وطني ودولي”.

كما تشكل الذكرتان، حسب البلاغ، مناسبة ل”رسم ملامح المستقبل انطلاقا من التفكير في صيانة الرصيد والمكتسبات، والاستجابة للتحديات المطروحة تكنولوجيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا، بغية إثبات الذات وتعزيز التنافسية بتطوير الأداء”.

وتخلد إذاعة طنجة الجهوية ذكرى تأسيسها بتخصيص باقة برامجية للتعريف بأبرز المحطات التي ميزت أثير إذاعة طنجة، كفضاء للتواصل في مختلف المجالات، حيث سيتم ليلة الخميس صبيحة الجمعة 19 شتنبر الجاري، تقديم حلقة خاصة من برنامج “ليالي الأنس” بداية من الدقيقة الثلاثين بعد منتصف الليل، ومن خلالها يستضيف البرنامج ثلة من الأسماء التي تنتمي إلى عوالم الإبداع الثقافي والفني والإعلامي ومجالات السياسة والاقتصاد، للحديث عن تجربة إذاعة طنجة ومكانتها في تاريخ الإعلام السمعي المغربي.

واعتبارا لثقافة الاعتراف والعرفان بعطاءات مهنيي أثير اذاعة طنجة، يفرد برنامج “ليالي الأنس” حيزا هاما تستحضر من خلاله عطاءات الإعلامي الراحل محمد العربي الزكاف، والتقني الراحل أحمد الحداد.

وموازاة مع ذلك، تخصص المجلة الأثيرية “صباح الخير من طنجة” حلقة الجمعة 19 شتنبر الجاري لحدث التأسيس، وذكرى زيارة الملك الراحل له محمد الخامس لإذاعة طنجة، بمشاركة مجموعة من الأسماء التي تابعت وواكبت عن قرب هذه التجربة الإعلامية الرائدة، مع تقديم نماذج من برامج إذاعية بثت في سنوات سابقة والتي يحفل بها أرشيف الإذاعة، هذا الأخير الذي يعد علامة ضوء حقيقية تكشف عن ثراء مشهود به على صعيد توثيق الذاكرة.

وسبق لإذاعة طنجة الجهوية، التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، أن حصدت عشرات الجوائز في تظاهرات إعلامية عدة، وطنية وعربية.

0