إسبانيا تدرس إجراءات للحد من وفيات ممتهني التهريب بالمعابر

تدرس الحكومة الإسبانية قيامها بإجراءات ملموسة على أرض الواقع للحد من حالات وفيات ممتهني التهريب التي يعرفها معبري سبتة ومليلية المحتلتين، والذي أصبح يسيء للدولة الإسبانية أمام منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية.

وكشف وزير الخارجية والتعاون الإسباني عن إمكانية إنشاء معبر ثالث إلى جانب معبري باب سبتة، باعتباره حل “لـلطلب المتزايد” على العبور بالمدينة، وكذلك لـ”ضمان السلامة البدنية وكرامة الحمالين”.

وأوضح المسؤول الإسباني، الفونسو داستيس، أمام لجنة الخارجية بالبرلمان، على أن هذه الخطوة تأتي “لتحسين الوضع، لأنه لا أحد يحب الوضع الذي ينشأ في المنطقة”، مشيرا إلى أنه “تم فتح معبر ثان في وقت سابق حمل اسم معبر باب سبتة الثاني”.

وأكد داستيس للجنة البرلمانية الإسبانية “وجود إتصالات مستمرة مع المغرب للحد من حالات التدافع بالمعبر”، معبرا عن ثقته بـ”العلاقات التي يتم الحفاظ عليها حاليا مع المغرب لأنها تساعد على تحسين وضع هؤلاء العمال(الحمالة)”.

وزاد المسؤول الحكومي الإسباني، أن “المعبر لم يحل المشاكل التي تشهدها الحدود بين سبتة والمغرب نتيجة للطلب المتزايد على الوصول إليها، الأمر الذي يدفع إلى التفكير في إحداث معبر ثالث”.

 

مقالات أخرى حول
, ,