إصدار جديد للباحث عبد العزيز السعود حول النضال الإصلاحي والسياسي الوطني بشمال المغرب

صدر للباحث في التاريخ الدكتور عبد العزيز السعود كتاب هو الجزء الثاني من مؤلفه “الاستعمار الإسباني في المغرب. المقاومة المسلحة والنضال الإصلاحي والسياسي الوطني”، وذلك ضمن منشورات “مؤسسة الشهيد امحمد أحمد ابن عبود”، مطبعة الخليج العربي بتطوان في 412 صفحة أكتوبر 2017.

وقد جاء صدور المؤلف بعد أن كان قد صدر في السنة الماضية الجزء الأول من المؤلف المذكور الذي تناول مسألة الاستعمار الإسباني في المغرب والمقاومة المسلحة ببادية الشمال بشقيها.

ويتناول هذا الجزء الثاني الصادر مؤخرا قضية النضال الإصلاحي والسياسي الوطني الذي هو في واقع الأمر يشكل الشق الثاني من مقاومة الاستعمار. وقد قسم المؤلف الكتاب إلى أربعة عشر فصلا وورد في صدره تقديم للناشر الدكتور امحمد بن عبود بين فيه أن نشر هذا الكتاب يؤكد أهمية حركة البحث العلمي حول تاريخ الحركة الوطنية في شمال المغرب، و كما أشار إلى أن الشعور بإهمال منطقة الشمال من 1957 إلى 2000 أدى بالمثقفين الشماليين عموما والتطوانيين على وجه الخصوص بتمسكهم بهويتهم الثقافية وباعتزازهم بالمساهمة الفريدة لرواد الحركة الوطنية وكفاحهم من أجل تحقيق استقلال المغرب جميعه.

وقد وضع المؤلف مدخلا عبارة عن توطئة نظرية لمفهوم الإصلاح وكيف بلورته ثلة من الإصلاحيين الوطنيين ضمن عملية شمولية تصدرتها الرؤية المتبصرة للتعليم باعتباره مفتاحا للحركة الوطنية يوطد أهمية العلاقة القائمة بين ما هو ثقافي وما هو سياسي والمحكومة بشروط فكرية تاريخية معينة. وقد تطرق المؤلف في الفصل الأول لمبادرات الصحوة الإصلاحية المتمثلة في ظهور حركة الطباعة والنشر وفي مسألة إصلاح التعليم ومضامينه، وأبرز في الفصل الثاني مدى ارتباط بعض المبادرات الوطنية بالمعرفة كمسألة محاربة الأمية وتأسيس عصبة الفكر المغربي والاحتفال بعيد الكتاب العربي وأيضا تطوير النشر والصحافة وتأسيس جمعية الطالب المغربية.

وتناول الفصل الثالث المبادرات الوطنية في الحقل السياسي مبينا أوجه المشاركة السياسية في الإدارة والعمل الخارجي لصالح القضية العامة، ثم زيارة الأمير شكيب أرسلان إلى تطوان ونتائجها ومشاركة المغاربة في مظاهرة 14 أبريل. وتطرق الفصل الرابع إلى برنامج الاصلاحات الشمولية للحركة الوطنية والمتمثل في تحرير عريضة مطالب الأمة والاجراءات التي تلتها ثم وثيقة المطالب العمالية الأولى.

وتطرق الفصل الخامس عن مستجدات مسار الحركة الإصلاحية الوطنية ومن بين ما تضمن الموقف من مسألة انسحاب إسبانيا من شمال المغرب وانتماء الوطنيين للحركة الماسونية العالمية وأيضا الخلاف داخل الكتلة الوطنية. وأما الفصل السادس فتناول تأسيس مشروع حزب الحركة الإصلاحية ونتائجه وعن الظروف الممهدة لنشأته والمرتكزات الأيديولوجية للحزب ثم الانتقادات والمواقف المناوئة له وخلص إلى التساؤل هل كان حزب الإصلاح الوطني تنظيما أجنبيا؟.

وفي الفصل السابع طرحت مسألة ارتباط الحركة الوطنية بتطور الأوضاع في إسبانيا وذلك خلال عهود الملكية والجمهورية والدكتاتورية الفرنكوية. وتطرق الفصل الثامن إلى رهان حزب الإصلاح خلال الحرب العظمى الثانية وإعداده لمشروع تحرير المغرب عام 1940 والتخطيط لانطلاق الثورة ثم فشل المشروع. وذكر الفصل التاسع ميلاد مواثيق وطنية وتأسيس جبهات وطنية موحدة وإصدار وثيقة المطالبة بالاستقلال ووحدة المغرب الترابية. أما الفصل العاشر فتحدث عن انتقال الحركة الوطنية من طور الإصلاح إلى طور الاستقلال مركزا على جملة من المعطيات السياسية. والفصل الحادي عشر خصص للعمل من أجل القضية الوطنية في الخارج داخل الجامعة العربية و في هيأة الأمم المتحدة.

وتناول الفصل الثاني عشر موقف الوطنية في الشمال من الاعتداء على العرش وآثاره. وتطرق الفصل الثالث عشر إلى خطة المغرب الحر أو السير نحو الاستقلال. وأما الفصل الرابع عشر والأخير فخصص للحديث عن نهاية حزب الإصلاح الوطني واختفاءه في ظروف مشبوهة.

 

 

0