إطلاق سراح سائقة تسببت في مقتل عجوز بعد سقوط شروط استمرار اعتقالها

قررت النيابة العامة اليوم الاثنين إطلاق سراح سيدة كانت قد تسببت في مقتل عجوز في عقده السادس بالطريق الدائري يوم الجمعة من الاسبوع الماضي، بعد أن تقدمت عائلته بتنازل لفائدتها.

وكانت النيابة العامة قد أمرت بوضع السيدة رهن تدابير الحراسة النظرية كما ينص على ذلك القانون المنظم لحواث السير المماثلة، مباشرة بعد أن لفظ الضحية أنفاسه الاخيرة بمستشفى سانية الرمل بتطوان، حيث تم الاتصال بها لتعود إلى مصلحة المداومة بولاية الامن لتنفيذ القانون.

وحسب تصريحات شهود عيان فقد فوجأت السيدة أثناء قيادتها بالطريق الدائري لتطوان حوالي الساعة السابعة مساء بالضحية وهو يسير وسط الطريق، قبل أن تصطدم به بسيارتها، حيث أصيب إصابات بليغة نقل على إثرها نحو المستشفى المدني سانية الرمل، وبعد الاستماع إلى سائقة السيارة وتحرير محضر بالحادثة تم إخلاء سبيلها، ليتم الاتصال بها من جديد بعد أن لفظ الضحية أنفاسه الاخيرة بالمستشفى، حيث وضعت تحت تدابير الاعتقال الاحتياطي، رغم أنها لم تكن المتسببة الرئيسية في الحادث.

وينص القانون المغربي على وضع المتسببين في حوادث سير قاتلة رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي وإن كانوا غير متسببين في تلك الحوادث، وذلك حماية لهم وإبعادا لهم عن أقارب الضحايا الذين قد يصدر عنهم انفعالات وردود أفعال قد لاتكون طبيعية في لحظات ما بعد توصلهم بخبر وفاة أقاربهم نتيجة حوادث السير.

وتعرف الطريق الدائري لتطوان حوادث مميتة بسبب غياب ممرات آمنة للراجلين الذين يضطرون للمجازفة والمرور من وسط الطريق الذي يعرف حركة مرور كثيفة.