إيداع عنصر من الحرس المدني سجن الصومال بسبب الهجرة السرية

المحكمة الابتدائية بتطوان

أمر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتطوان، صباح أمس (الأحد)، بوضع عنصر من الحرس المدني الإسباني، يعمل بمعبر باب سبتة، تحت الحراسة النظرية، للاشتباه في تورطه في نشاط شبكة متخصصة في ميدان النصب والاحتيال وتنظيم وتسهيل الهجرة السرية نحو الخارج.

وكانت المصالح الأمنية بتطوان، قد توصلت بشكاية حول تعرض إحدى الراغبات في الهجرة نحو الخارج لعملية نصب، تورط فيها عنصر أمن يعمل في الحرس المدني الإسباني بالمعبر الحدودي مع سبتة المحتلة، حيث باشرت مجموعة من الأبحاث والتحريات الميدانية التي مكنت من تحديد هويته ونشر مذكرة بحث وطنية في حقه، حيث تم توقيفه في مدينة مراكش ونقله إلى مقر ولاية أمن تطوان، للاستماع إليه في محاضر قانونية من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية، تحت الإشراف المباشر للنيابة العامة المختصة، قبل إحالته على ابتدائية المدينة، في إطار إجراءات المسطرة القضائية.

وبعد توقيف عنصر الحرس المدني جرى إشعار المصالح الأمنية الإسبانية التي ينتمي إليها بالمنسوب إليه، في وقت مازالت التحريات جارية لتحديد الامتدادات المحتملة لهذه الشبكة الإجرامية، وإيقاف المتورطين.