احتجاز دركيين واتهامهما بابتزاز سكان أحد المداشر بزومي

حاصر شبان من مدشر ضهر منقاش هرموقاش التابع لمنطقة زومي باقليم وزان، ليلة أمس الجمعة، عنصرين من الدرك الملكي كانا على متن سيارة خاصة في إحدى المسالك الغير المعبدة المؤديةللمدشر المذكور.

وحسب فيديو تم تداوله في منصة التواصل فايسبوك، فقد حاصر عدد من سكان مدشر ضهر منقاش، عنصرين من الدرك الملكي، كانا متجهين إلى أحد المنازل بالمدشر من أجل ابتزاز سكانه كما ورد في حديث السكان، حيث كان شاب يردد وهو يوجه كلامه لأحد الدركيين “خديتو عشرة الالف درهم المرة السابقة وبعدها الفي درهم واش مبغيتوشي تحشمو…” من جانبه ظل أحد الدركيين يهدأ السكان ويناقشهم وهو يحاول تجنب كاميرات الهواتف التي كانت توثق الواقعة.

وبحسب مصادر من الدرك الملكي فإن عنصري الدرك اللذان تمت محاصرتهم من طرف سكان مدشر هرموقاش، كانا في عملية مطاردة لسيارة من نوع 207 كانت تحمل على متنها نباتات ممنوعة يرجح أنها عشبة الكيف، وبعد فرارها في المسلك المؤدي إلى المدشر قام شبان باعتراض سيارة الدركيين وأحداث ضجة وجلبة لتمكين زملائهم من الفرار وتجنب الاعتقال ومصادرة الكيف الذي كان بحوزتهم.

وعلمت شمال بوست أن القيادة الجهوية للدرك الملكي بتطوان وكذا القيادة الاقليمية بوزان قد ارسلوا تعزيزات دركية إلى المدشر لتحرير الدركيين كما تدخلت مصالح السلطة المحلية لتهدأت الاوضاع، فيما قامت القيادة الجهوية أيضا بإيفاذ لجنة مركزية لسرية زومي للدرك الملكي من أجل فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الواقعة وترتيب المسؤوليات الادارية والقانونية فيما حدث.

وتعرف المناطق الشمالية للمملكة المغربية والتي تنتشر بها زراعة الكيف وانتاج الحشيش بشكل كبير، احتكاكات من حين لاخر بين السكان المزارعين وعناصر الدرك الملكي، خاصة أن انتشار هذه الزراعة غير مؤطرة بنصوص قانونية حيث تبقى في نظر القانون المغربي مجرمة رغم أنها الزراعة الأولى بالشمال ورغم أن المدخول الرئيسي لعشرات الالاف من المواطنين مرتبط بها.

 

مقالات أخرى حول
, , ,