اختفاء قاض بمحكمة تطوان في ظروف غامضة

تناقلت مصادر إعلامية وطنية خبر اختفاء قاض بالقسم المدني بالمحكمة الابتدائية بتطوان في ظروف غامضة، وانقطع عن عمله دون مبرر

وحسب يومية الصباح فإن القاضي عبد المهيمن العزوزي تعرض لضغوط نفسية مؤخرا بعد أن نفذت هيئة المحامون بتطوان وقفات احتجاجية ضده في وقت سابق، إثر خلاف بينه وبين محام ينتمي لنفس الهيئة.

وأشارت ذات المصادر إلى أن وزير العدل مصطفى الرميد توصل بشكاية من محامين ضد القاضي وأحالها على المفتشية العامة من اجل الاستماع إليه، إلا أنه لم يستجب للدعوة.

ويروج وسط محامي تطوان أن عائلة القاضي أخبرت زملاء له بأنه في عطلة، لكن بالرجوع إلى رئاسة المحكمة نفت مصادر قضائية أن يكون المعني في عطلة، ما اعتبر غيابه انقطاعا غير مبرر عن العمل.

وحسب مصادر خاصة لشمال بوست أكدت ان القاضي يتواجد حاليا بدولة أوروبية، حيث تعلم أسرته بمغادرته أرض الوطن، في الوقت الذي ترفض الإفصاح عن ذلك.

ودخل نادي قضاة المغرب على خط اختفاء القاضي، إذ دعا المكتب الجهوي لاجتماع طارئ للتداول في موضوع اختفاء القاضي، بعد أن لاحظ زملاؤه غيابه عن العمل لأسباب مجهولة للجميع، كما دعا بيان المكتب الجهوي وزارة العدل والحريات إلى التريث في اتخاذ أي إجراء بشان الانقطاع المفاجئ عن العمل إلى حين التحقق من ملابساته وظروفه.

وكان هذا القاضي محط جدل كبير بعد ان اتخذ قرارا يقضي بطرد محامي من جلسة ما أدخل هيئة المحامين في تطوان ونادي قضاة المغرب في صراع كبير، قبل أن يتقدم محامي بشكاية ضد هذا القاضي لدى وزير العدل.

 

مقالات أخرى حول
, ,
0