اختلاس 26 مليون من وكالة توزيع الكهرماء بالقصر الكبير يجر المسؤولين للتحقيق

توصلت، نهاية الأسبوع الماضي، مستخدمة مكلفة باستخلاص فواتير استهلاك الزبناء بالوكالة المحلية لتوزيع الماء والكهرباء بالقصر الكبير، التابعة للوكالة الإقليمية بالعرائش، باستدعاء من مفوض قضائي، للاستماع إليها من طرف مصالح الأمن، من أجل إحالة الملف على القضاء و ذلك في تطور مثير لملف اختلاس أكثر من 26 مليون سنتيم من صندوق الوكالة.

و أمرت النيابة العامة تورد “الأحداث المغربية” بالاستماع إلى مستخدمة مكلفة باستخلاص فواتير استهلاك الماء والكهرباء بالقصر الكبير، للاشتباه في تورطها في اختلاس حوالي 26.5 مليون سنتيم، بعد تقديم المدير الإقليمي للوكالة بالعرائش، حسن زغدان، بشكاية بخصوص ملف القضية، على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالقصر الكبير، بعد مرور حوالي اسبوعين عن إيفاد وزارة الداخلية للجنة التحقيق.

واوفدت المفتشية العامة لوزارة الداخلية، قبل أسبوعين، لجنة تحقيق للبحث والوقوف على الأسباب الحقيقية التي دفعت المدير الإقليمي السابق للوكالة بالعرائش، حميد بنخضرة، لطمس وإخفاء ملف اختلاس مبلغ مالي صخم، بدل إحالته على الجهات المختصة للبت فيه، رغم توصله، سنة 2012، بتقرير مفصل أحالته عليه لجنة تحقيق محلية كان قد كلفها بالبحث في القضية.

وأكد مصدر مطلع أن لجنة الداخلية المكلفة بالتحقيق استدعت المدير الإقليمي السابق للوكالة بالعرائش، واستمعت إليه بشكل مطول، وطالبته بالكشف عن دواعي تماطله عن القيام بواجبه، والتستر على تقرير مفصل للجنة محلية، بخصوص اختلاس مبالغ ضخمة من صندوق استخلاص فواتير الماء والكهرباء، حتى أنه حجب التقرير المنجز عن القضية عن المدير الإقليمي الجديد الذي حل خلفا له، سنة 2014، ولم يقدمه له أثناء التوقيع على تمرير السلطة فيما بينهما وقد أوصت لجنة التحقيق المركزية المدير الحالي بإحالة الملف على القضاء للبت في قضية تتعلق باختلاس أموال عمومية.

مقالات أخرى حول