استدعاء بنكيران وأخنوش والعماري و الرباح والضابط عصام في قضية الزفزافي

ذكرت مصادر مقربة من النقيب محمد زيان، أحد محاميي قائد الحراك الشعبي بالحسيمة ناصر الزفزافي المعتقل على ذمة الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة، إنه يعتزم المطالبة باستدعاء وزراء ومسؤولين حكوميين وأمنيين رفيعي المستوى كشهود في القضية التي اعتقل بسببها أزيد من 200 شاب من شباب الحراك.

وأوضح المصدر ذاته أن الأمر يتعلق باستدعاء عبد الإله بنكيران باعتباره رئيس حكومة سابق وعزيز أخنوش باعتباره وزير الفلاحة والصيد البحري سابقا وحاليا وعبد العزيز الرباح باعتباره وزير التجهيز والنقل وإلياس العماري باعتباره رئيسا لجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وأوردت المصدر ذاته أن المطالبة بالاستدعاء يشمل أيضا الضابط عصام باعتباره المتهم المسؤول عن الانتهاكات الأمنية التي شهدتها مفوضية الشرطة بالحسيمة، حيث سبق لزيان أن أشار في ندوة نهاية الأسبوع إلى أنه قام بتسجيل 25 شكاية ضد الضابط “عصام”، وذلك بتهمة تعذيب المواطنين وسبهم وشتمهم واحتقارهم.

وفي السياق ذاته، أعلن زيان أنه سيقاضي الأحزاب المشكلة للحكومة ويتعلق الأمر بأحزاب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية، وبذلك بتهمة محاولة خلق الحرب الأهلية داخل البلاد.

وقال زيان في ندوة صحفية عشية يوم السبت بمكتبه في الرباط، إنه سيقاضي أحزاب الأغلبية أمام القضاء المغربي في المرحلة الأولى، مشيرا إلى أنه سيتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية إذا لم ينصفه القضاء أو رفض قبول الشكاية، معتبرا أن الأحزاب المذكورة لا تمثل المغرب ولا تمثل السيادة المغربية.

1