استمرار التحقيق مع موقوفين على خلفية تهريب مخدرات من شاطئ ريستينكا

أيد قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية تطوان،أول أمس الأحد، ملتمس النيابة العامة بإيداع اثنين من المشتبه فيهما بالتورط ضمن شبكة دولية للاتجار في المخدرات، السجن المحلي بالمدينة.

ويتعلق الأمر ب “أ ش ر” البالغ من العمر 33 سنة والقاطن بالمضيق والذي كان لمبحوثا عنه، و”م أ” البالغ من العمر 24 سنة والقاطن بمدينة الفنيدق.

وتعود فصول العملية التي اتهم الموقوفان بالتورط فيها إلى ليلة الخميس الماضي، عندما كشف عناصر القوات المساعدة قيام عدد من الأشخاص بتحميل زورق مطاطي برزم المخدرات وقنينات البنزين بشاطئ ريستينكا.

وفي الوقت الذي تمكن فيه عدد من المتورطين في عملية التهريب من الفرار على متن الزورق المطاطي وسيارتين إحداهما للدفع الرباعي، تم توقيف المتهمين حيث ضبط معهما قنينات للبنزين سعة 20 لتر وهاتفين.

وكانت مصالح الضابطة القضائية بالمضيق قد أخضعت الموقوفين لإجراءات التشخيص والأبحاث التمهيدية، قبل أن تستكمل المصالح الولائية للضابطة القضائية بتطوان هذه الاجراءات بشكل معمق للوصول إلى كل تفاصيل العملية وباقي الشركاء المتورطين.

وذكرت يومية الصباح، أن المصالح الامنية اهتدت إلى شهود أكدوا أن 12 شخصا قاموا بتحميل زورق مطاطي برزم كانت على أكتافهم، حيث قام 4 منهم بالصعود على متن الزورق فيما عاد الباقون أدراجهم بما فيهم الشخصين الموقوفين.

وأضافت ذات اليومية أنه من المرجح أن يكون بارون المخدرات المعروف بلقب “ح دالرمل” والمبحوث عنه بموجب عدد من المذكرات المرتبطة بالاتجار الدولي في المخدرات، هو الذي يقف خلف العملية وعمليات أخرى جرى تنفيذها في عدد من الشواطئ كواد المرسى وأوشتام وتمرابط.

وتعرف بعض النقط الشاطئية بين الحين والٱخر محاولات لتهريب المخدرات عبر الزوارق المطاطية أو الدراجات المائية، حيث أصبحت هذه العمليات مؤخرا تنفذ بصعوبة بالغة خاصة مع الصرامة التي أصبحت تتعامل بها السلطات المختصة في مراقبة السواحل سواء في الجانب المغربي أو الاسباني من مضيق جبل طارق.