استمرار الصراع حول مكتب اتحاد ملاك المركب السكني والسياحي لاكاسيا

يتواصل الصراع في اتحاد ملاك المركب السياحي والسكني لاكاسيا بطريق كابونيكرو، حول الجهة الشرعية التي يحق لها تسيير ادارة المركب، حيث يصر المكتب القديم للمركب السكني على عدم شرعية المكتب الجديد، في حين يواصل المكتب الجديد جهوده لاحتواء المشاكل السابقة وإيجاد أرضية للتوافق والتعاون المشترك.

بتاريخ 29 يوليوز 2016 عقد 164 عضوا من اصل 281 من ملاك المركب السكني والسياحي لاكاسيا آخر جمع عام، وانتخبوا بالاجماع مكتبا جديدا لتسيير “سانديك” مركبهم، ووكلوا على رأسه خالد البكوري.

المكتب الجديد لسانديك المركب السياحي والسكني لاكاسيا راسل على شكل إنذار بتاريخ 8 غشت 2016 الرئيسة السابقة للمركب “أشرف ركاينة” مستندا على قرار الجمع العام الذي حضره 58.36 في المائة من مجموع السكان والذين يملكون 64.24 في المائة من مجموع المساحة المفرزة للمركب، مطالبا إياها بتسليم مكتب السانديك مع جرد لكل محتوياته إصافة إلى تسليم جميع الفواتير والعقود والاتفاقيات التي ابرمتها وتسليم قائمة بالديون التي لم تسدد مع الحجج المتعلقة بها زيادة على تسليم كل من أرشيف السانديك، حيث أمهلها 96 ساعة لإتمام عملية تبادل السلط وفق ما طلب منها، دون أن يلقى منها أي تجاوب أو تعاون .

مسبح مركب لاكاسيا
مسبح مركب لاكاسيا

خمسة أيام بعد مراسلة الرئيسة السابقة للسانديك، سيعمم المكتب الجديد برئاسة خالد البكوري بلاغا الى المشتركين بالمركب السكني والسياحي لاكاسيا، حصلت شمال بوست على نسخة منه، حيث جاء فيه على لسان رئيس السانديك “بدأت ممارسة مهامي بالنقطة الاولى التي وضعتها في برنامج عملي وهي العمل على التوافقات مع إخواننا الملاك المشتركين الذين يعدون على رؤوس الأصابع من اجل العودة بهم الى الشرعية والدخول الى مكتب الاتحاد للعمل سويا على تحسين الخدمات داخل المركب والعمل على راحة الملاك الذين وضعوا ثقتهم في شخصي”، وأضاف البكوري في مراسلته “ورغم الاقتراحات التي اقترحتها عليهم كان دائنا ردهم الرفض ولا يعترفون بالشرعية ولايسمعون إلا صوتهم.. ولا أرى هدفا لهم إلا تخريب المركب وإغراقه في الصراعات من اجل انقاص قيمته العقارية وجعل الملاك يملون ويذهبون بلا عودة من أجل تحقيق هدفهم الخفي”.

وحسب بعض سكان مركب لاكاسيا فإن الوضع الخدماتي والأمني كان مزريا قبل أقل من شهر، حيث يتم السماح للغرباء بالدخول إلى المركب واستغلال مرافقه وممارسة عادات لا أخلاقية خاصة في المنطقة المحيطة بالمسبح.

وحسب السكان أيضا فإن خلفيات تشبث بعض الملاك بالتواجد والتحكم في مكتب سانديك المجمع السكني والسياحي لاكاسيا له علاقة بالصراع التجاري بين مجموعة من المطاعم بالمنطقة، حيث يسعى بعض الأشخاص الذين يعتقدون أنهم نافذين إلى التحكم في التنافس التجاري بين بعض حانات ومطاعم عمالة المضيق الفنيدق.

(يتبع)

 

 

0