استيتو يتنازل عن دعم رواية على بعد ملمتر واحد بسبب التجاهل والتماطل

في سابقة من نوعها أعلن الصحفي والروائي الطنجاوي، “عبد الواحد استيتو”، عن استغنائه التام عن الدعم المالي، الذي كانت جماعة طنجة قد رصدته لتمويل ترجمة روايته العالمية “علب بعد ملمتر واحد” الى اللغة الانجليزية، وذلك على خلفية ما أسماه بتماطل الجماعة في صرف المنحة المحددة في 60 الف درهم، مقررا التكفل بالأمر على نفقته الخاصة.

وحسب بلاغ صادر عن الروائي”استيتو” موجه للرأي العام توصلت “شمال بوست” بنسخة منه، فإن جماعة طنحة، كانت قد رصدت برسم سنة 2017، منحة 60 الف درهم، لفائدة جمعية “أطينكا” للثقافة التي تبنت مشروع ترجمة رواية “على بعد ملمتر واحد فقط”،  للكاتب الطنجاوي عبد الواحد استيتو، غير ان الأخير اكد ان صرف المنحة لم يتم فعلا رغم طرقه للابواب باستمرار، بحجة الازمة التي تعاني منها الجماعة.

استيتو الذي كان قد مثل طنجة في عدة ملتقيات فكرية وأدبية داخل المغرب وخارجه وحصل على جوائز عديدة، أكد ” كنت اتعفف عن طلب دعم لمؤلفات هي في آخر المطاف شخصية، ولا تعود بنفع عام على الجميع”.

وحسب الروائي الطنجاوي فإن  الصدى الواسع الذي حققته رواية “على بعد ملمتر واحد فقط”على المستوى العربي والعالمي، جعل الامر يتجاوزه شخصيا الى الترويج لمدينته من خلال الرواية التي تحكي عن طنجة كمكان رئيس، وهو ما قد يسهم في تحقيق رواج يياحي ثقافي للمدينة، حيث قرر عمل ترجمة للرواية الى اللغة الانجليزية “من اجل وصول الرواية الى مختلف القراء حول العالم، لعل ذلك يوصل اسم طنجة الى مزيد من الافاق”.

“وحيث ان عملية الترجمة، التدقيق، الطباعة والنشر ثم التسويق، تتطلب ميزانية لابأس بها، فقد ارتأيت ان الوقت قد حان لطلب الدعم من جهة رسمية من أجل عيون هذه المدينة”، يضيف استيتو الذي اوضح ايضا انه قدم ملفا متكاملا للجماعة يحوي كل ما حققته الرواية.

واكد الكاتب الروائي انه رغم تخصيص مبلغ 60 مليون درهم للمشروع، فانه لم يتم صرف المنحة فعلا رغم طرق الأبواب أكثر من مرة، وذلك بحجة الأزمة المالية التي تعاني منها الجماعة، “والتي اتضح انها ازمة تظهر وتختفي مناسباتيا”.

وسجل استيتو “تجاهل الجماعة تماما، إما تعمدا أو استخفافا، خبر فوزي بجائزة الابداع العربي (..)، رغم ما فيه من تشريف كبير للمدينة، مقابل تهاني وحفلات عشاء لم تكن تبخل بها الجماعة على جهات اخرى ومناسبات أخرى بغير كثير من التهافت”.

وشدد على قرار تنازله عن منحة الدعم كاملة يأتي “حفاظا على ما تبقى من هيبة الكاتب والأديب”، مؤكدا انه سيعمل على ترجمة الرواية على نفقته الشخصية.

هذا وقد لقي البلاغ تجاوبا كبيرا من طرف عدد من المتقفين والإعلاميين ونشطاء شبكات التواصل الإجتماعي الدين استنكروا هذا التماطل والتجاهل، في الوقت الدي يتم فيه دعم اعمال ومشاريع لا تقدم للمدينة أي شيء

وتجدر الإشارة إلى كون ان عبد الواحد استيتو قد كرم من طرف العديد من الهيئات الإعلامية والثقافية مباشرة بعد فوزه بجائزة الإبداع العربي في الوقت الدي لم يتلقى حتى التهنئة الرسمية من طرف عمدة مدينة طنجة البشير العبدلاوي، الدي يبدوا مشغولا بالركوب على احداث فوز اتحاد طنجة بالبطولة الإحترافية لكرة القدم “اتصالات المغرب” في نسختها السابعة.