اسريحن يؤكد أن جماعة تطوان ستدخل على خط أزمة المغرب التطواني

دفعت النتائج السلبية التي حققها فريق المغرب التطواني بداية الموسم الرياضي الحالي، المكتب المسير لجماعة تطوان إلى الدخول على خط الأزمة، وتحمل جزء من مسؤوليته في إنقاذ الفريق من هذه الوضعية الكارثية.

وقال عبد الواحد اسريحن نائب رئيس جماعة تطوان على صدر صفحته بالفايسبوك أن تدخل المكتب المسير لجماعة تطوان يأتي ” إنطلاقا من قناعتنا بالدور التنموي والتأطيري للرياضة عامة ولكرة القدم بصفة خاصة، وحرصا منا مسؤولين جماعيين في مواكبة الفاعلين الرياضيين بمدينة تطوان، وبالنظر للموسم الإستثنائي لفريق المغرب أتلتيك تطوان في بطولة هذا الموسم “.

وأكد المتحدث أن رئاسة جماعة تطوان ستوجه دعوة للمكتب المسير لفريق المغرب التطواني للجلوس سويا لمناقشة الأوضاع الإدارية والتقنية والمالية للفريق، قصد التفكير جماعيا في رسم خارطة الطريق إنقاذ الكرة التطوانية قبل فوات الأوان.

وأوضح ” اسريحن ” على أن المكتب مسير للجماعة سيقوم خلال الأسبوع المقبل بزيارة ميدانية لورش إعادة تأهيل وتجهيز ملعب سانية الرمل، خاصة وأن التاريخ المصرح به لإنهاء هذه الورش التأهيل قد تم تجاوزه، مما أثر سلبا على عطاءات الفريق، حيث سيتم عقد لقاءات مع مسؤولي المقاولات التي رست عليها صفقات تأهيل وتجهيز الملعب، قصد محاولة تذليل الصعاب لإنهاء الإشغال في أقرب الآجال.

ووعيا منها بقيمة الدعم المادي في إخراج الفريق من أزمته ” ستعمل الرئاسة بشكل ودي على فتح قنوات الإتصال مع الفاعلين الإقتصاديين والمؤسسات الإقتصادية المتواجة بالمنطقة لأجل دعم الفريق ماديا وإيجاد موارد مالية لتجاور الإكراهات المادية التي عانى منها الفريق خلال السنوات الأخيرة ” يضيف اسريحن.