اطلاق سراح السيدة التي سجنت بسبب 35 يوم في شهادة طبية

أفرجت المحكمة الابتدائية بتطوان اليوم الاثنين 5 ماي 2014 عن السيدة “ل.غ” المتهمة بالاعتداء بالضرب والجرح في حق “ط.ي” وهو أحد النافذين بمدينة تطوان.

وكان النافذ “ط.ي” قد اعتمد في اتهامه للسيدة”ل.غ” على شهادة طبية مدة العجز بها 35 يوما سلمها الطبيب كريم عماري الذي اتهمته جمعيات حقوقية بتسليمها في ظروف غامضة بعدما تبين أنها غير مسجلة بدفتر المستعجلات بمستشفى سانية الرمل ولا تحمل أي رقم ولا تتطابق معطياتها مع معطيات التقرير الطبي المنجز بمصحة الريف، وهو الأمر الذي دفع المحكمة الى تعيين خبرة طبية جديدة للمشتكي للتأكد من صحة المعطيات السابقة وهو الأمر الذي تماطل في الخضوع له لحد الان.

كما أن دفاع المتهمة تقدم في جلسة سابقة بمفاجأة تمثلت في التزام موقع من طرف شاهد الاثبات “ح.ش” ومصادق عليه ومبصوم، يشرح فيه حيثيات قيامه بالشهادة لدى الشرطة القضائية ضد السيدة “ل.غ” المتهمة بالاعتداء بالضرب والجرح في حق “ط.ي”، حيث يعترف على نفسه بكونه كان تحت ضغط “أ. ي” ابن السيد “ط.ي”،باعتبار أنه كان يهدده بعدم أداء أجرته لعمله معه في معمله بالمنطقة الصناعية، والتي تقدر ب7000 درهم، كما يضيف أنه وعده بإضافة مبلغ 3000 درهم بعد الإدلاء بشهادة الزور.

كما أضاف شاهد الاثبات في الوثيقة التي حصلت “شمال بوست” على نسخة منها أنه كان أثناء الإدلاء بتصريحاته للضابطة القضائية بمرتيل، تحت الضغط أيضا حيث قام أحد رجال الشرطة بزي مدني باعتقاله من مقهى “البرج” بمرتيل وأرغمه تحت التهديد على الإدلاء بتلك التصريحات بعد اقتياده لمقر مفوضية شرطة مرتيل.

ومن جانبها أصدرت جمعيات حقوقية ونسائية بيانا قويا تتضامن فيه مع السيدة “لطيفة اغزيل” وهو البيان الذي استنكرت فيه تسليم الطبيب “كريم عماري”  شهادة طبية غير دقيقة، وهو المعروف بسوابقه في تسليم شواهد طبية مقابل رشاوي ومن بينهم شواهد سلمهم لأشخاص أموات، كما عبرت عن مطالبتها بإجراء خبرة طبية على “الطاهر اليونسي” لتبيان صحة الكسور التي يدعي إصابته بها، ومطالبتها النيابة العامة للتحقيق في شكايات سكان حي كطلان الموجهة ضد الطاهر اليونسي، كما حملت مسؤولية فوضى الشواهد الطبية بمستشفى سانية الرمل للمدير الجهوي للصحة، وطالبت وزير الصحة للتدخل العاجل لفتح تحقيق في ملف تسليم هذه الشهادة والسر في عدم تسجيلها بالمستشفى.

ووجدت السيدة “ل.غ” في استقابلها عند خروجها من بوابة السجن المحلي بتطوان، عددا من النشطاء الحقوقيين تتقدمهم مناضلات من جمعية توازة لمناصرة المرأة إضافة الى جيرانها وعائلتها.

0