الآلاف في العاصمة الرباط للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الريف

شارك الالاف من المغاربة اليوم الاحد في مسيرة احتجاجية حاشدة بالعاصمة الرباط، للمطالبة بإطلاق سراح موقوفي حراك الريف، وإيجاد حل لهذا الملف.

ورفع المحتجون، خلال المسيرة التي دعى اليها المعتقلون وجمعيات غير حكومية، لافتات تدين عدم الاستجابة لمطالب حراك الريف، خصوصا إطلاق سراح الموقوفين.

ومن بين اللافتات التي رفعها المشاركون”الشعب يريد إطلاق المعتقل”،و”وما فكينش (لن نستسلم)”.

ومن بين الشعارات التي تم ترديدها، ” الحراك الاجتماعي ليس جريمة”، و”حرية، كرامة ، عدالة اجتماعية”، و” إدانة شعبية، محاكمات صورية”.

وعرفت المسيرة ، توزيع رسائل تضامنية مع الموقوفين على خلفية الحراك، من أجل التوقيع عليها، حيث وعد المشرفون على العملية بإرسالها الى المعتقلين.

وشارك في المسيرة عدد من قياديي الأحزاب اليسارية وجماعة العدل والاحسان والنقابات والجمعيات والهيئات المدنية، بالإضافة إلى أهالي الموقوفين.

وانطلقت المسيرة من باب الحد التاريخي، مرورا بمبنى البرلمان إلى غاية وسط المدينة .

وفي كلمة له في نهاية المسيرة دعة “احمد الزفزافي” والد قائد حراك الريف، الدولة بإيجاد حل سريع للمعتقلين وإطلاق سراحهم، منبها إلى الاخطاء الكبيرة التي ارتكبت في حق الريف وأهله، مؤكدا على براءة المعتقلين من كل التهم التي توبعوا بها.

مقالات أخرى حول
,