الأطباء ينصحون بالابتعاد عن المواد الغذائية المهربة من سبتة المحتلة

تعرف الأسواق بمختلف مدن شمال المغرب خلال شهر رمضان وفرة في عرض المنتوجات الغذائية خاصة المهربة من مدينة سبتة المحتلة، حيث يكثر استهلاك بعض المواد كالأجبان والعصائر والياغورت واللانشون (مورتديلا).

عدد من الأطباء والخبراء الذين التقتهم شمال بوست أكدوا أن معظم المواد الغذائية المهربة من سبتة غير صالحة للاستهلاك، واعتبر الأطباء أن تلك المواد لا يكفي أن تكون تواريخ صلاحيتها سليمة لتكون صالحة، فالشروط التي تمر منها وتخزن فيها وتهرب بها كلها عوامل تجعل الحرارة والانتقال من مستويات مختلفة من التبريد، تؤثر عليها وتسرطن المواد الحافظة بها بمستويات مرتفعة جدا.

من جانب آخر علمت شمال بوست أن عددا من المخازن بالمدينة المحتلة تعمل على تغيير تواريخ انتهاء الصلاحية لبعض المواد الغذائية كالأجبان والمورتديلا والعصائر على وجه الخصوص، حيث تعتبر فترة شهر رمضان مناسبة لإغراق الأسواق المغربية بتلك المواد الغذائية المزورة والفاسدة.

وتعرف مناطق شمال المغرب أعلى مستويان الاصابة بالسرطان، حيث يرجع الأمر في نسب كبيرة منها إلى غياب المراقبة الصحية على المنتوجات المهربة بآلاف الأطنان من معبري سبتة ومليلية.