الأطر الصحية بمركز الترويض بمستشفى سانية الرمل تحتج على سوء الأوضاع

نظمت الأطر الصحية العاملة بالمركز الجهوي للطب الحركي والترويض بمستشفى سانية الرمل وقفة احتجاجية اليوم الخميس 19 أكتوبر 2017، بسبب ما اعتبرته الوضعية المهنية السيئة التي تقبع تحت وطأتها بالمركز الجهوي التابع للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بتطوان.

وعبر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بإقليم تطوان العضو في الفيدرالية، عن استيائه لسوء التسيير والشطط في استعمال السلطة وغياب التواصل واستهداف الأطر الصحية بهذا المرفق.

واتهم بيان النقابة ” الممرض الرئيسي ” للمركز بممارسة التعسف في حق الأطر الصحية منذ تعيينه في مهامه قبل حوالي السنة، والتي كانت موضوع لقاء للمكتب الاقليمي مع المندوب الاقليمي ورئيس شبكة المؤسسات الصحية خلال شهر فبراير المنصرم.

وأكد البيان أن النقابة تلقت تأكيدات جازمة بأن وضعية العاملين بالمركز ستتغير وستجد طريقها للحل في تقرب وقت، إلا أنها ترصد اليوم تفاقم المشاكل وازدياد السخط المقترن برفض الأطر الصحية للاشتغال بجانب المسؤول المعني.

وحسب المصدر ذاته، فرغم كل ” المجهودات الجبارة، الثمينة والمشكورة التي يبذلها الطبيب الرئيسي للمركز بمعية كافة الأطر المختصة في الترويض(…. ) إلا أنها تعيش اليوم وضعية سوداوية وقاتمة بسبب السلوكيات اللامسؤولة للممرض الرئيسي وغطرسته وشططه الإداري وخرقه للقوانين الجاري بها العمل وتجاوزه لصلاحياته ونهجه لممارسات عفى الدهر عنها “.

وحمل البيان، مندوبية وزارة الصحة بتطوان والممرض الرئيسي للمركز كامل المسؤولية فيما ستؤول اليه الأوضاع بهذه المنشأة الصحية الحيوية. كما طالبت الإدارة الوصية بالتدخل العاجل لإيجاد السبل الكفيلة برفع الحيف والظلم الذي تعيشه الأطر الصحية العاملة بالمركز الجهوي للطب الحركي والترويض.

0