“الأناشيد الجهادية” آلية للإستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين

تنتشر عبر شبكة الأنترنيت المئات من الأشرطة الصوتية للأناشيد الحماسية أو ما تسميها التنظيمات الإرهابية بـ”الجهادية”، ويعتبر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أبرز التنظيمات التي برعت في تكثيف هذه الآلية الدعائية لتجنيذ “الذئاب المنفردة” خارج البنية التنظيمية للجماعة، والرفع من معنويات المقاتلين في ساحات القتال (سوريا، العراق، ليبيا).

بعد الإستماع إلى العشرات من الأناشيدة المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعبر منصات تنزيل أشرطة “الفيديو”، والتي تجاوز بعضها 6 ملايين مشاهدة، تبدو أنها تركز على رسائل مزدوجة في استهداف الأتباع المفترضين، أولهما رسالة المظلومية، ووثانيهما رسالة النصر القريب، الهدف من الأولى، هو خلق حالة من الانفعال النفسي وإثارة التعاطف، إلى درجة دفع “المقاتلين” إلى التخلي عن غريزة البقاء، من أجل الإنتصار للهدف المبتغى من المعنى المحدد، وهو إقامة الخلافة الإسلامية “دولة إسلامية” تحت راية الإسلام، وهذا هو وجه الرسالة الثانية لطبيعة هذه الأناشيد الحماسية، لاستقطاب ذوي الأحاسيس المرهفة.

ويبرع قادة التنظيمات الإرهابية في عملية تجسير وربط بين إطارين أو سياقين زمنيين مختلفين لكن متناغمين فكريا في معناهما، حيث يتم تعبئة أتباع هده التنظيمات والمتعاطفين معها على أساس مُعطى أصبح ثابتا اليوم لدى فئات واسعة من العالم الإسلامي، هو أن المسلمين يتعرضون للإضطهاد من قبل أعداء الإسلام، وأن القرآن يدعو المسلمين في كل بقاع العالم لجهادهم وقتالهم، بناءا على تأويل خاص وتجزيئي للنصوص الفقهية والدينية.

وتهدف “الأناشيد الجهادية” إلى محاصرة الفرد المستهدف بشكل كامل، والعمل باستمرار على ترسيخ وتدعيم الأفكار الموجودة بالفعل في ذهنه، ومن ثم بناء حالة من التعايش بين الفرد والقائمين على هذه الدعاية الجهادية، من أجل إلهام العواطف والمشاعر المعبئة في عمليات التجنيذ والحشد وإضفاء المشروعية على الأنشطة والأعمال الإرهابية التي يقوم بها مقاتلي هذه التنظيمات.

كما تركز الجماعات المتطرف على إنتاج هذه الأناشيد من أجل التحكم التام في عواطف المتلقين والمنصيتين لها، عبر كلمات رنانة تسيل المآقي وتغرق الفرد المستهدف أحيانا في جو من الألم العميق والشعور الموهم بأنه أنت، أنت يا من تصغي من يجب عليك إنقاذ الأمة الإسلامية من هوانها، وأحيانا أخرى بقدرتك التي لا تراه في خلق التغيير والنصر القريب إذا ما ساهمت و أنخرطت في مخططاتهم.

ويسعى الواقفون وراء “الأناشيد الجهادية” والتي في أغلبها أهازيج بلكنة خليجية ومشرقية، إلى تكريس واقع مشهدي جمعي في اللاوعي للأفراد، خاصة استهداف مشاعر وعواطف الشباب، الذي يشعرون بالتذمر النفسي والخوف والانعزال، والبحث في جماعته الأخوية في أغلبها “الخلايا” وفي قائدها الذي يدين له بالطاعة التامة والأمان وتنفيذ الأوامر بالقيام بعمليات إرهابية خلال مرحلة الذوبان في الجماعة المتطرفة.

إثارة النقاش حول “الأناشيد الجهادية” يأتي في ظل غياب دراسات وأبحاث لأساليب الدعاية لدى التنظيمات الإرهابي وكيفية توظيفها في عمليات التجنيذ والتعبئة، من أجل بلورة استراتيجيات مجتمعية تسهل طرق مقاومة هذه الأساليب والتحذير من مخاطرها على عقول الشباب والناشىئة.

وإذا نظرنا في تقارير الأجهزة الأمنية للعديد من الدول التي قامت بتفكيك عدد من الخلايا الأرهابية، نجد الحجز بحوزتها على أشرطة صوتية أغلبها عبارة عن “أناشيد جهادية”، إلى جانب محجوزات مادية تستعمل في الأعمال الإرهابية، لكن الأشرطة الصوتية لا تقل خطورة عن المتفجرات والرشاشات، فإذا كانت هذه الأخيرة تقتل فرد أو مجموعة أفراد، فتلك الأناشيد قد تدمر التوازن الفكري والروحي لمجتمع بكامله.

مقالات أخرى حول
,
0