الإتحاد الاشتراكي بتطوان يعتبر تصريحات كيمون استفزازية في حق الوحدة الترابية

أصدرت الكتابة الإقليمية لحزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بتطوان بيانا على ضوء التصريحات التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة ” بان كيمون ” المعادية للوحدة الترابية للمغرب.

وهذا نص البلاغ كما توصل به موقع شمال بوست :

تلقى المناضلات والمناضلون للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بتطوان بكثير من الاستياء والقلق ، ما قام به الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من تصريحات خطيرة تستهدف المغرب والمغاربة فيما يتعلق بقضيتهم الوطنية الأولى ـ الصحراء المغربيةـ على إثر الزيارة التي قام بها لمحتجزي تندوف وكذا للمنطقة العازلة وانحنائه أمام راية الكيان الوهمي “.

 هذه الزيارة التي عارضها المغرب على مستوى التوقيت، وتأتي قبل التقرير السنوي لشهر أبريل حول وضعية الصحراء المغربية، إن انحيازه للكيان الوهمي ولدولة الجزائر في منطقة تشتعل وملاذا للحركات المتطرفة سوف يزج بها في وضعية خطيرة اعتقادا منه أن ذلك سيؤثر لا محالة على أعضاء مجلس الأمن ويتبنون ما دعى إليه مع الإشارة مجددا أن مسؤولية الأمين العام الحياد التام في النزاعات مع علمه الأكيد أن المنتظم الدولي اعتبر أن الحل السياسي لهذا النزاع المفتعل عبر مشروع الحكم الذاتي الذي طرحه المغرب جدي ويتمتع بالمصداقية ، وأمام كل هذه التطورات الدقيقة والخطيرة ، تؤكد الكتابة الإقليمية للإتحاد الإشتراكي لتطوان ما يلي :

ـ 1 تبنيه الكلي لمضامين بلاغ المكتب السياسي للحزب ليوم 11 مارس 2016 ,
ـ 2 إدانته القوية للممارسات والتصريحات الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة والتي تتعارض كليا مع المسار الأممي ومع ميثاق الأمم المتحدة.
3 ـ يؤكد مجددا أن مشروع الحكم الذاتي الذي طرحه المغرب يشكل حلا سياسيا للنزاع ، ويبعد عن المنطقة المغاربية التوتر لتتجه شعوبها موحدة نحو المستقبل لتحقيق التقدم لشعوبها.
4 ـ يهيب بكل القوى السياسية والنقابية والمدنية التحرك على المستوى الدولي بكل نجاعة وفعالية لبيان خطورة ممارسات الأمين العام واتخاذ الحيطة الحذر .
5 ـ مشاركته الفعالة والقوية في التظاهرة الشعبية التي دعت إليها كل الإطارات السياسية والنقابية والمدنية ليوم الأحد 13 مارس 2016 .
وأخيرا نعبر عن غضبنا القوي ، وكل ذلك لن يزيدنا إلا تمسكا بسيادتنا على أقاليمنا الصحراوية.

0