” الإنتقام وأعمال الشعوذة ” وراء ارتكاب جريمة مسجد الأندلس بتطوان

كشفت التحقيقات الأولية التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن تطوان مع الشاب ” أسامة” المتهم بارتكاب جريمة قتل إمام مسجد الأندلس بحي الملاح واثنين آخرين إلى أن سبب ارتكابه للمجزرة الدموية راجع بالأساس إلى انتقامه من الإمام.

وصرح المتهم حسب مصادر متطابقة خلال التحقيقات التي تُجرى في القضية، أنه لم يكن ينوي الاعتداء على المصلين الذين كانوا متواجدين بالمسجد، بقدر ما كان هدفه هو تصفية الإمام.

وبحسب المصادر، فقد أوضح المتهم أن انتقامه من الإمام جاء بعد شكوك حوله في كونه قام بأعمال شعوذة وسحر في حقه عُقب رجوعه للمغرب قادما إليه من إسبانيا.

وفي السياق ذاته، فقد سبق للمتهم وهو في الـ32 من عمره، أن خضع لثلاث مساطر توقيف واعتقال متفرقة في الزمان، الأولى نهاية شهر ماي بعد شكاية من جارته التي اتهمته بالاعتداء عليها بالسلاح الأبيض، والثانية في الأسبوع الأول من شهر يونيو حين اتهمه جيران له بنفس التهمة السابقة، والثالثة في منتصف شهر يوليوز بعد تهجمه على أخته وتعنيفه إياها ومحاولة قتلها.

مقالات أخرى حول
, ,
0