الامن الاسباني يتمكن من توقيف عشرات الاشخاص وحجز أطنان من الحشيش

رزم الحشيش

في عمليتين نوعيتين تمكنت مصالح الحرس المدني الاسباني اليوم الاثنين وأمس الاحد، من توجيه ضربة قوية لمهربي الحشيش الناشطين عبر مضيق جبل طارق من شمال المغرب نحو جنوب اسبانيا، بعد عمليتين أمنيتين أدتا إلى توقيف 63 شخصا وحجز أطنان من الحشيش أضافة إلى مبالغ مالية والعثور على عربات مسروقة.

وحسب الحرس المدني الاسباني، فإن عناصر الشرطة والحرس المدني تمكنوا في عمليتين أمنيتين بإقليم قادس، نجحوا في توقيف 42 مهربا ومروجا للحشيش في العملية الأولى، و 21 شخصا في العملية الثانية التي جرت بطريفة وضواحيها.

وأدتا العمليتين أيضا إلى حجز 3 أطنان و 250 كيلوغرام من الحشيش في العملية الأولى، وطن ونصف في العملية الثانية، بالإضافة إلى الحجز على 5 سيارات مسروقة ومبالغ مالية تجاوزت المائة الف يورو كانت بحوزة الموقوفين إضافة إلى اكثر من 1300 لتر من الوقود.

وتُعتبر هذين العمليتين من أكبر العمليات القوية ضد التهريب الدولي للحشيش بمضيق جبل طارق في الشهور الاخيرة.