البام ينفي دعوة مستشاريه عن طريق مفوض قضائي والمطالسي متهم بالوقوف خلف الامر

نفى عبد اللطيف الغلبزوري، المنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطون الحسيمة في اتصال مع موقع “الشمال 24” أن يكون قد استدعى أعضاء فريق حزب الاصالة والمعاصرة بمجلس جماعة تطوان بواسطة مفوض قضائي لحضور اجتماع حزبي.

وأكد الغلبزوري في اتصاله مع “الشمال24” أنه “فعلاً توجد دعوة للقاء حزبي داخلي، ولكن ليس عن طريق المفوض القضائي”، مشدداً على أن “هذه ليست من أساليب اشتغالي مع مناضلي حزب الأصالة والمعاصرة الذين أحترمهم جميعا وإن اختلفت معهم”، حسب قوله.

وأضاف الغلبزوري في نفس السياق “لا نسعى إلى إقالة أحد، وبصفتي كمنسق جهوي للحزب، فإنني أحترم الإخوة، رغم كونهم رفضوا الانخراط في الحملة الانتخابية للحزب في الانتخابات الأخيرة، وبصفة خاصة الأخ عبد اللطيف أفيلال الذي قدم تضحيات كبرى في سبيل الحزب”، على حد تعبيره.

وكان مجموعة من أعضاء حزب الاصالة والمعاصرة المستشارين بجماعة تطوان، قد توصلوا صباح اليوم بدعوة لاجتماع حزبي عن طريق مفوض قضائي، وهو الامر الذي رفضوه بشكل مطلق مؤكدين أنهم لا يشرفهم أن يتم استدعائهم للحضور لاجتماع حزبي عن طريق مفوض قضائي.

وبعد نفي الأمين الجهوي للبام علمه أو وقوفه خلف أي دعوة لمستشاري حزبه وجهت عن طريق مفوض قضائي، رجحت مصادر من داخل حزب “إلياس العماري” بتطوان أن يكون رئيس فريق البام بجماعة تطوان “نور الدين المطالسي” المتهم بالعمل الفردي والاساءة إلى باقي مستشاري البام والذي سبق وأن تشكلت لجنة للتحقيق في الخروقات التي قام بها، وتجاوز صلاحياته المخولة له داخل المكتب المسير لجماعة تطوان، هو الذي يقف خلف هذه الخطوة التي اعتبرتها نفس المصادر بالخطوة الغبية والغير المحسوبة العواقب.

وينتظر أن يكشف أعضاء فريق ”الامل” المشكل من مستشاري حزب الاصالة والمعاصرة بمجلس جماعة تطوان خلال ندوة صحفية سيعقدونها، العديد من المعطيات بشأن تشكيل مجموعتهم بجماعة تطوان والأسباب الحقيقية التي دفعتهم إلى تجميد التنسيق رئيس فريهم السابق “نور الدين المطالسي”.

0