التبشير بالمسيحية يقود أربعة مهاجرين أفارقة إلى السجن بطنجة

أصدرت  النيابة العامة  لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، ايداع 4 مهاجرين ينحدرون من دول إفريقية جنوب الصحراء، بالسجن المحلي “سات فيلاج”، على خلفية إتهامهم بـ”القيام بحملة تبشيرية وإعداد منازل لنشر الديانة المسيحية”.

وكانت  عناصر أمنية تابعة لولاية أمن طنجة، قد أقدمت على إعتقال “المهاجرين المبشرين بالمسيحية”، يوم الأحد الماضي، بعد توصلها بمعلومات تشير الى اشراف المهاجرين على انشطة تحاول دعوة المغاربة المسلمين إلى إعتناق الدين المسيحية.

هذا وقد إعتمدت النيابة العامة، في قرارها القاضي بوضع هؤلاء المهاجرين بالسجن المدني بطنجة ومتابعتهم في  حالة الإعتقال، على محاضر الضابطة القضائية التي أكدت على استقبال هؤلاء المتهمين لشباب مغاربة وأجانب لتلقين دروس في الديانة المسيحية في أحد المنازل بحي مسنانة.

وجدير بالذكر  أن الفصل 220 من القانون الجنائي يجرم كل عمل من شأنه زعزعة عقيدة المسلم، على إعتبار أن الدين الإسلامي هو الدين الرسمي للدولة المغربة، حيث  يقرر  “القانون الجنائي”سجنية من 6 أشهر إلى 3 سنوات وغرامة من 100 إلى 500 درهم لكل من استعمل وسائل الإغراء لزعزعة عقيدة مسلم أو تحويله إلى ديانة أخرى؛ وذلك باستغلال ضعفه أو حاجته إلى المساعدة أو استغلال مؤسسات التعليم أو الصحة أو الملاجئ أو المياتم”.