الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد تقاضي ” حميد شباط ” بتهمة سرقة لوحتين فنيتين من تطوان

ما زالت تداعيات اختفاء لوحتين فنيتين تاريخيتين من مقر مفتشية حزب الاستقلال بتطوان تطفو على السطح. حيث قررت الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد الذي يوجد مقرها بتطوان رفع دعوى قضائية ضد كل من الأمين العام لحزب الاستقلال ” حميد شباط ” وشخص آخر يدعى ” محمد الصالحي ” تتهمهما فيها بالسرقة وخيانة الأمانة. شمال بوست

واستندت الجمعية في دعواها التي رفعت من خلال محامي بهيأة الرباط على ما تداولته العديد من المنابر الإعلامية لخبر اختفاء لوحتين فنيتين تاريخيتين من مقر حزب الاستقلال بتطوان تعود إحداها للفنان الإسباني الشهير بيرتوشي وهي عبارة عن بورتريه خاص لمؤسس الحركة الوطنية بشمال المغرب ” الحاج عبد السلام بنونة “، فيما اللوحة الثانية كان قد رسمها الفنان التشكيلي ” محمد السرغيني” وتخص مؤسس حزب الإصلاح الوطني وأحد رموز المقاومة السياسية بشمال المغرب عبد الخالق الطريس.

وتضيف الشكاية أن اللوحة الفنية ” إرث وطني حضاري لكافة المغاربة عموما ولأبناء تطوان ولتاريخها بصفة خاصة “، حيث تقدر قيمتها المالية 7 ملايين درهم، مشيرة إلى أن ” ملكيتها تعود لأبناء الحركة الوطنية من مدينة تطوان “.

وأصدر محامي الجمعية ” إسحاق شارية ” بلاغا للرأي العام يعلن فيه تكليفه من طرف هذه الأخيرة بتقديم شكوى للوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالرباط من أجل السرقة وخيانة الأمانة ضد كل من حميد شباط ومحمد الصالحي باعتبارها مسؤولا عن واقعة اختفاء اللوحتين، حيث يلتمس في شكايته فتح تحقيق في النازلة

وينتظر أن يتوصل الأمين العام لحزب الاستقلال ” حميد شباط ” خلال الأيام المقبلة باستدعاء من طرف الضابطة القضائية بالرباط للاستماع إليه بخصوص الموضوع.

1