2017/10/24

الحراك الشعبي في الريف يرفع بشكل لافت طلبات المغاربة للجوء السياسي في أوروبا

د.حسين مجدوبي / القدس العربي - 17 أغسطس، 2017


وصل قارب للهجرة الى سواحل شرق الأندلس خلال الأيام الماضية وعلى متنه عشرات المهاجرين، وتقدم بعضهم بطلب اللجوء السياسي والعقائدي. وهذا الوضع هو انعكاس لنتائج الحراك الشعبي في الريف الذي بدأ يرفع بشكل لافت طلبات المغاربة اللجوء السياسي في دول الاتحاد الأوروبي ومنها دول صغيرة مثل اللوكسمبورغ. ويحصل المغاربة على قبول الطلبات مؤقتا لكن من دون ضمان المصادقة عليها في المرحلة النهائية.

ومنذ الربيع العربي، بدأ شباب مغاربة يطالبون باللجوء السياسي في دول الاتحاد الأوروبي تحت مبرر الملاحقة السياسية، لكن طلبات القبول كانت محدودة للغاية، إلا أن المغاربة وجدوا في نزاعات الشرق الأوسط الفرصة لطلب اللجوء السياسي والإنساني بحجة أنهم من سوريا. واستقبلت المانيا آلاف المغاربة خلال الثلاث سنوات الأخيرة الذين تقدموا كسوريين وقلة منهم كمغاربة ملاحقين لأسباب سياسية أو عقائدية.

ومنذ اندلاع الحراك الشعبي في الريف شمال البلاد منذ تسعة أشهر، رفع المغاربة من طلبات اللجوء السياسي. ووفق المعطيات التي حصلت عليها القدس العربي من مصادر متنوعة من نشطاء مغاربة في هذه القارة، فهناك أكثر من 500 شاب مغربي تقدموا بطلبات اللجوء لأسباب سياسية ربطوها مباشرة بالحراك الشعبي في الريف أو تضامنهم مع هذا الحراك. ويقدم بعض الشباب ضمن الأدلة لتأكيد الملاحقة أشرطة فيديو ينتقدون فيها الدولة المغربية ومنها الملكية أو مشاركتهم في مسيرات احتجاجية بل وحتى تعليقا في الفايسبوك. ويركز المغاربة مؤخرا على دول مثل اسبانيا وإيطاليا وهولندا وألمانيا ويتفادون دولا مثل فرنسا بل اختاروا حتى دول صغيرة مثل اللكسمبورغ، حيث يحتل المغاربة المركز الثاني بعد السوريين في طلبات اللجوء منذ بداية السنة. وفي غالب الأحيان، يتم قبول طلبات اللجوء في دول شمال أوروبا وإيطاليا بينما تحاول اسبانيا تجنب قبول طلبات اللجوء ولكنها لا تطرد المطالبين به بل تحتفظ بهم في مراكز الإيواء أو تتركهم وحال سبيلهم. ولا ترغب اسبانيا في نشوب نزاع مع سلطات المغرب إذا ما منحت اللجوء السياسي لنشطاء الريف.

ويبقى رقم 500 مقتصرا فقط على الذين برروا طلبات اللجوء بالحراك الشعبي في الريف منذ نهاية السنة الجارية الى الآن، بينما يتجاوز الرقم الإجمالي لطلبات اللجوء لأسباب سياسية مختلفة وعقائدية بل حقوقية مثل المثلية ستة آلاف بين السنة الماضية حتى أغسطس/آب الجاري. ومن ضمن الدول التي قدمت معطيات دقيقة الحكومة الإيطالية التي كشفت عن أن 2380 مغربيا قدموا طلبات اللجوء بين السنة الماضية الى نهاية يونيو/حزيران الماضي.

وسيساهم الحراك الشعبي في الريف في الرفع بشكل ملاحظ للغاية في طلبات اللجوء السياسي للمغاربة في دول الاتحاد الأوروبي بحكم أن هذا الحراك أصبح معروفا لدى دول الاتحاد الأوروبي وتناولته الصحافة الأوروبية بشكل مسهب بين الحين والآخر. لكن قبول طلب اللجوء لا ينتهي حتما بمنح اللجوء السياسي دائما.