الحسيمة : سجن شيخ وطرد زوجته لرفضهما إخلاء منزلهما لصالح العمران

أودعت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة الحسيمة، زوال يوم الثلاثاء 5 ماي 2015، رجلاً مسنا يبلغ من العمر 79 سنة ( الصورة )، ويسمى ” ع. الحموتي ” السجن المحلي، بدعوى عدم الامتثال لأوامرها بالإخلاء الفوري لمسكن يقطنه رفقة زوجته المسنة، والموجود فوق مساحة أرضية بالمدينة الجديدة المسماة ” بادس” محل نزاع قضائي ضد شركة العمران.

القضية ذاتها حسبما أوردت “ريف بريس” كانت قد استأثرت باهتمام بالغ واستعطاف الجميع، بعد أن نشر الموقع، معاناة المسنين مع شركة العمران وهي تأبي إلى أن ترمى بهم في الشارع وتشريدهم بالرغم من كبر سنهم بالاستعانة بالقوات العمومية التي سخر آلياتها لإفراغه بالقوة وهو الشيء الذي لم يفلحوا فيه في نهاية المطاف بعد تجاوب الرأي العام والمجتمع المدني مع القضية بالارتياب والاستنكار لسلوك الغير الإنساني لشركة العمران التي تستحوذ على عقارات المنطقة يأثمن زهيد وتستفيد من الامتيازات على حساب المواطنين.

وقالت مصادر مقربة من المسنان ، أن “و ” ع .الحموتي ” قد أستدعي من طرف الضابطة القضائية من أجل الاستماع إليه في محضر رسمي يوم الجمعة الماضي، قبل أن يتلقوا بغرابة خبر اعتقاله ووضعه رهن الحراسة النظرية حتى تم تقديمه زوال اليوم الثلاثاء الماضي على أنظار النيابة العامة التي أودعته السجن المحلي بعد رفضه الامتثال لأوامرها بإخلاء المسكن خارجا.

وهكذا قد تكون النيابة العامة وضعت رجلا يبلغ من العمر 79 سنة وفي مرحلة متقدم في السن السجن المحلي بمدينة الحسيمة وهو يعاني من عدة أمراض مزمة ولا يقوى على المشي بمبرر عدم إفراغ مسكن محل نزاع ضد شركة العمران.

0