الحكومة المحلية في سبتة تكذب في بلاغ رسمي بشأن عودة التهريب

مقر الحكومة المحلية بسبتة
مقر الحكومة المحلية بسبتة

نفى مصدر مغربي مسؤول المعلومات التي تناقلتها وسائل الاعلام المحلية في مدينة سبتة المحتلة، والتي نقلت عن مندوبة الحكومة المحلية أن معبر طارخال 2 سيعود لنشاطه السابق لتهريب السلع في اتجاه المغرب يوم الاثنين 18 نونبر الجاري وهو التاريخ الذي يتصادف مع احتفالات عيد الاستقلال بالمملكة المغربية.

واعتبر المصدر المأذون في حديثه لشمال بوست، أن الجانب المغربي ليس له أي علم بما تم تناقله في الاعلام الاسباني من كون السلطات المغربية ستنهي الأشغال التي تقوم بها في المعبر وستفتحه في التاريخ الذي حددته حكومة سبتة المحتلة في بلاغها، معتبرا هذه الاخبار الزائفة مجرد مناورة لكسب أصوات الناخبين السبتيين وتخفيف الضغط الذي يمارسه التجار الاسبان بعد الركود التجاري والاقتصادي الذي عرفته مدينة سبتة المحتلة.

وكانت ساحة الملوك في مدينة سبتة قد عرفت اليوم الجمعة تظاهرة حاشدة نظمها التجار المتضررين من إغلاق الحدود في وجه التهريب منذ 9 أكتوبر الماضي، اضافة إلى الاجراءات المتشددة التي يمارسها الامن الاسباني ضد سكان تطوان والمناطق المجاورة الذين يقصدون الثغر للسياحة والتبضع.

وعلمت شمال بوست أن السلطات المغربية تفكر بشكل جدي في إنهاء التهريب عبر معبر “طرخال2” بشكل نهائي، إضافة إلى منع مظاهر حمل رزم السلع فوق العربات والاكتفاء بالسماح بالتهريب المعيشي الذي لا يتجاوز سلع مُمَرّرة في أكياس محمولة باليد.

 

مقالات أخرى حول
,