الخمسي في حوار حصري حول مؤتمر الاشتراكي الموحد وتيار اليسار المواطن والمناصفة

بعد انتهاء المؤتمر الوطني الرابع للحزب الاشتراكي الموحد، وبعد تفكك جناح الأمين العام السابق “محمد مجاهد”، بسبب الأخطاء التكتيكية الموازية للتحضير للمؤتمر، استندت لخطيئة استراتيجية أصلية وهي احتقار تحولات الحزب ما بعد سنة 2011، بقيت أغلبية منيب مستندة إلى خبرة سياسية وتنظيمية مشتركة بين مدرستي الاتحاد الاشتراكي ومنظمة العمل.. من خلال رفاق كل من نبيلة منيب ومحمد الساسي، مدعومين بكيفية حذرة ومفاوضة من طرف رفيقات ورفاق تيار اليسار المواطن والمناصفة. حيث طمأنوا نبيلة منيب مباشرة بعد انتهاء المؤتمر وأكدوا دعمهم لها في الولاية الثانية.

شمال بوست التقت أيقونة اليسار الأستاذ “أحمد الخمسي” المنسق الوطني لتيار اليسار المواطن والمناصفة وأجرت معه الدردشة التالية حول المؤتمر وتيار اليسار المواطن والمناصفة ومستقبل الحزب 

س : ما هي اللحظات التي أحسست خلالها بالقوة المعنوية لتيار اليسار المواطن والمناصفة ؟

أحمد الخمسي :

 كثيرة هي اللحظات التي أشرقت فيها شمس تيار اليسار المواطن والمناصفة:

ما يمكن أن يرتب هو حضور السي أحمد الزفزافي، والد العزيز ناصر الزفزافي، القائد الشاب المناضل بحق. وقد هاتفني الرفيق الحروني اقتراح دعوته باسم عائلات معتقلي الريف الشرفاء للحضور في الافتتاح بمسرح محمد الخامس. ومعروف لدى العادي والبادي أن العلمي الحروني منسق اللجنة الوطنية لدعم الريف وهو من ضمن أعضاء لجنة التنسيق الوطنية للتيار.

أولا: لو تتفحص الفروع تجد فرع تطوان وقد جسد توجه قيمة المساواة بين النساء والرجال في الحزب. بالأرقام ومن خلال المشاهدة.

ثانيا: لما بعد انتهاء المؤتمر وتقول لك نبيلة منيب عبر الهاتف أن تيار اليسار المواطن والمناصفة كان أكبر صرخة لتغيير الجوانب الضعيفة في عمل الحزب.

ثالثا: لما يقدم الأستاذ محمد الساسي أرضية الأفق باسم رفاقه ويذكر أن ضمن التوجهات الكبرى لتيارهم اعتماد مفهوم “اشتراكية القرن الواحد والعشرين” وهو المفهوم غير المكتوب في أرضيته، بينما علم أعضاء الحزب خلال نقاش الأرضيات أن تيارنا يضع عنوانا فرعيا ضمن أرضيته “اشتراكية القرن الواحد والعشرين”. ولما يجتمع الجامعيون الديمقراطيون كقطاع حزبي قبيل المؤتمر ليستخلصوا أن “مرحلة التوافقات الفوقية وأن مرحلة التعاقدات والندية قد بدأت” يؤكدون تبنيهم لهذا المبدأ التنظيمي الموجود فقط في أرضية اليسار المواطن والمناصفة. ولما يخبرني الأستاذ نجيب زغلول (عضو رئاسة المؤتمر) ليؤكد أن البيان العام حمل صيغته المقترحة ب”الأفق المنظور” بدل تحديد سقف الانتخابات المقبلة لمحو الحزب من الخريطة تحت ذريعة الاندماج الكلّي بين الأحزاب الثلاثة لفيدرالية اليسار أيضا يحمل البيان العام للحزب موقف تيارنا في هذه المسألة الحساسة. ولما يعلن الكثير من المؤتمرين والمؤتمرات تأسفهم عن عدم التصويت لأرضية اليسار المواطن والمناصفة بكونهم التزموا من قبل بالتصويت لتيار الأفق الديمقراطي نعلم أن اختراقا معنويا حققه التيار داخل الأوساط المحسوبة على “الأفق”. ولما يعبر البرلماني عمر بلافريج تلقائيا بعد الاستماع إلى تقديم أرضية اليسار المواطن والمناصفة  c’est fascinant وكذلك بعد الاستماع لرد الصيدلانية ثريا لبلايلي باسم الأرضية، نعلم أن الجيل القيادي الجديد يجد نفسه في روح اليسار المواطن والمناصفة.

س : لكن كل هذا لم ينفع تياركم في الحصول على أكثر من 16 في المائة من أعضاء المؤتمر؟

أحمد الخمسي :

تلك قصة أخرى. وهي صلب ما نحن بصدد التحضير لمواجهته في المؤتمر المقبل.

 مثلا ؟

أحمد الخمسي :

لقد ضربت “الأغلبية” المفككة رؤوس المؤتمرين بالمسطرة،هههه… أعني مسطرة اشتغال المؤتمر. فعرضت مشروع المسطرة في جلسة عامة ثم في نفس الجلسة ودون تداول ولا تشغيل التعديلات المقترحة تركت المشروع الذي وضعته “الأغلبية” المفككة لوضع طريق انتخابي يصل منتهاه إلى أرضيتهم المرقعة…

س : إذن ما فائدة النقاش إذا لم يتم تعديل مشروع المسطرة؟

أحمد الخمسي : لقد استعملوا المنطق المحافظ القائل بلسان الزوج الذي يستشير مع زوجته: “شاورها ولا تعمل برأيها”…

س : ولماذا استعملوا هذا المنطق المتخلف؟

أحمد الخمسي : اليساريون في المنطقة وليس في المغرب فقط محافظون في الجوهر… أضاعوا البوصلة ولما تثير النقاش معهم يستبقون النزال الايديولوجي بالحديث عن الماركسية واللينينية والخطاب الثوروي الأجوف. بينما تجدهم يحتفظون بكراسي المواقع القيادية عشرات السنين بكيفية مخجلة لا تمت إلى الديمقرااطية بالأحرى أن يقدموا النموذج النضالي المكتفي بالأرض والعلاقات الحية مع المحيط الاجتماعي القريب.

س : أجب بالواضح الملموس ؟ أعني في المؤتمر ؟

أحمد الخمسي :

لقد سجلوا في مشروع قوانينهم نسبة النساء التي لا تزيد عن 20 في المائة. وفي جلسة عامة، قلنا لهم يجب أن تستحيوا كون حزب العدالة والتنمية يرفع النسبة إلى 25 في المائة. هل تم التدليس على نبيلة منيب لتظهر في الصورة الخارجية أنها لا تشتغل سوى على نفسها دون انتباه لأي مبدأ من المباديء؟ أم رضيت بذلك بعد اطلاع؟ في جميع الأحوال، هل وضعوا هذه النسبة لاعتبارات ذاتية يختصرها ضعف الاستقطاب وسط النساء وبالتالي لماذا تنفر النساء من حزب يساري تترأسه سيدة؟

س : وهل غيروا النسبة أم تركوها مخجلة؟

أحمد الخمسي :

طبعا سجلنا المفارقة فاستحيوا من أنفسهم ورفعوها في حدود ما يوجد لدا البيجيدي. أنا بالمناسبة ألوم نبيلة منيب وعمر بلافريج وكل من يضع نفسه في صورة المدافع عن الحداثة وعن مبادئها وعن تطبيقاتها. ذهابها الأخير إلى فرنسا، أفلح في إشعال بريق آخر من حولها لتقوية حظوظها في الساحة الداخلية. لكن الآلة التنظيمية من ورائها، ذات بنية ثقافية من الصنف اليساري التقليدي تختزل في عقل سياسي مثقل بالذاكرة ومضبب المخيال وبالتالي مصوب البوصلة نحو الصراعات الذاتية بدل إطلاق برامج التحديث النموذجية.

س : ما هو موقع تيار اليسار المواطن والمناصفة من هذه التفاوتات؟

أحمد الخمسي :

نلتقط جيدا القوة الفارقة لدى نبيلة منيب مقارنة مع ضعف الآلة التنظيمية المشتغلة معها. وبرنامجنا يتوق لتخليص المساطر الحزبية من عناصر التضييق التي يحرص حراس المعبد على تكبيل الطاقات الحزبية بها.

ضمن برنامجنا: ندعو نبيلة منيب للتعامل بجرأة أكبر لصالح الحراك الشعبي. في المقابل ليس السجال اللاذع ضد الدولة هو الأكثر فاعلية للاستقطاب. فالمهم هو نجاحها في الدفاع عن مطالب الحراك والنجاح في تنظيم حملة وطنية ودولية لإطلاق سراح معتقليه، وليست الأولوية هي تشويه صورة الدولة.

وضمن برنامجنا: الانتظام وراء مبادراتها للدفاع عنها وإبطال مفعول التشويش الذي يمارس ضد الحزب من خلال التشويش على الأمينة العامة.

وضمن برنامجنا: مراجعة سياسة تواجد أطر الحزب في النقابات والجمعيات الحقوقية الوطنية مع سن شبكة مبادئ وأهداف ووسائل وأساليب ومرافقة وتكوين للتخفيف عن أطر الحزب هناك من أعباء الاجتهاد المفرد

وضمن برنامجنا: وضع خطة مالية تؤهل الحزب لتجاوز التجريبية والارتجال في التدبير المالي بالكيفية المهزلة التي عرفتها السنوات الماضية.

وضمن برنامجنا: التمرن في الفروع على استعمال تكنولوجيا التصويت الالكتروني قصد إعداد الحزب لاستعماله على الصعيد المركزي كلما اقتضى الأمر ذلك، مع تنظيم مناورات انتخابية بيضاء (tests) كي يستحق الحزب الاشتراكي الموحد الانتماء إلى  مجتمع المعرفة. ويستحق صفة  التقدمية.

وضمن برنامجنا: تعميم الاعتماد على المخطط الاستراتيجي في الإعداد للانتخابات المقبلة. وتشبيك طاقات الأعضاء والعاطفين ليستحق صفة اليسار المجتمعي بدل اليسار المغلق الاورثوذكسي.

وضمن برامجنا: تصحيح الصورة حول انضمام بعض رموز المال والأعمال للحزب. أولا: تذكير اليساريين بتاريخ المليارديرات الحمر ضمن الإجابة عن أسئلة مثل: “من هم أصدقاء الشعب؟” و”من نحن؟” وقراءة تجربة الحركة الوطنية بكل أجنحتها (بما فيها جناح عبد الكريم الخطابي) في ضم الرأسمال الوطني إلى صف التقدميين، ثانيا: الحزب الذي لا يعرف كيف ينسج العلاقات النضالية الحد الأدنى بين كل طبقات المجتمع، لا يستحق صفة الأداة التنظيمية الحاملة لمشروع مجتمعي متكامل. الذين يخافون من مجرد انضمام لكريم التازي للحزب، يكشفون عن الضعف البنيوي لديهم في أبعاده النفسية والثقافية والعملية وليسوا سوى ما يصطلح عليه  bras cassés وأمثالهم من يقفزون نحو المجهول الانتهازي عندما تتاح لهم فرصة بئيسة من فُتات وسخ. اليساري الواثق من نفسه تزيد ثقته من نفسه عندما تصبح جاذبية الحزب قادرة على استقطاب فئة كريم التازي. أما ما بعد ذلك، بل وقبله، فهو تطوير آليات اشتغال الحزب لتتقوى حياديتها تجاه كل أعضاء الحزب بدل ترك الباب مفتوحا لتورمه نحو صنف “مول الشكارة”. فالتاريخ المتنور لعائلة كريم التازي يعفي هذا الأخير من احتمال جر الحزب نحو مواقف غير مشرفة. والحال أن الحزب إذا كان بهذه الهشاشة المتوقفة على وزن شخص واحد صاحب مقاولة مغربية ناجحة فليذهب إلى الجحيم كحزب.