الداخلية أدارت مؤتمر حقوق الانسان بمراكش وباشا تطوان أشرف على حضور جمعيات من تطوان

علمت “شمال بوست” من مصادر متطابقة أن باشا تطوان هو الذي أشرف على وضع لائحة (الجمعيات الحقوقية) !! التي حضرت أشغال المنتدى الدولي لحقوق الانسان الذي انعقد في مدينة مراكش أيام 27/28/29 نونبر 2014، حيث أمن لمنتسبيها التنقل والمبيت والتغذية كما نسق عملية حضورها، بينما كانت الجمعيات التي شاركت بتنسيق مع المؤسسات الحقوقية الرسمية معدودة على رؤوس الأصابع.

هذا وكانت مجموعة من وسائل الإعلام الوطنية قد اشارت إلى أن وزارة الداخلية هي من أدارت “المنتدى العالمي لحقوق الإنسان” بمراكش، حيث تدخلت في آخر لحظة، لتعويض “المجلس الوطني لحقوق الإنسان” و”المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان” في إدارة المنتدى، وحلولها محلهما.

وحسب مجموعة من النشطاء الحقوقيين الذين حضروا المنتدى أو زاروا أروقته فإنه عرف سوء تنظيم وتخبط كبيرين، إضافة إلى انتشار الاحتجاجات طيلة أيام أشغاله، وحول الحضور الحقوقي من تطوان اشارت المصادر إلى أن الامر كان مقتصرا على وجود أشخاص لا علاقة لهم بالعمل الحقوقي، حيث تم ملأ المقاعد بهم لضمان مشاركة أكبر عدد من الحاضرين الذين يضمن التزامهم بالخطاب الرسمي للدولة، وعدم التطرق للمواضيع الحساسة التي تحرج المسؤولين كملف الاعتقال السياسي واستمرار التعذيب والقمع…

وعن الاستثناءات الجمعوية الحقوقية الجادة والقليلة جدا التي قدمت من تطوان فقد كان حضورها متميزا من خلال المشاركات في أوراش النقاش حيث اشتكى نشطائها ممن أسموهم بالعياشة الذين حضروا كممثلين عن المجتمع الحقوقي التطواني.

 

0