الدرك يفتح تحقيقا في عمليات تهريب المخدرات بالشريط الساحلي

أفادت مصادر مطلعة، أن لجنة مركزية تابعة لقيادة الدرك الملكي، فتحت تحقيقا منذ يوم الجمعة الماضي في عمليات استمرار تهريب المخدرات بالشريط الساحلي بين أزلا ووادلو.

واستمعت لجنة الدرك استمع على مدى ثلاثة أيام إلى مجموعة من عناصر القوات المساعدة يشتبه تورطهم في تسهيل عمليات تهريب المخدرات لفائدة شبكات دولية.

وأبرزت المصادر، أن تحقيقات مصالح الدرك الملكي، كشفت عن وجود تواطؤ وتسهيلات للعناصر الموكول لها تأمين الحراسة بالشريط المذكور، حيث وقفت بشكل دقيق على خريطة انتشار تجار المخدرات بالساحل وأسمائهم وعلاقاتهم.

ويرجح تورط مسؤولين سابقين بجهاز القوات المساعدة والدرك الملكي سبق لهم تحمل مسؤوليات باقليم تطوان، تحوم الشكوك حولهم بشأن التوسط بين شبكات تهريب المخدرات وعناصر القوات المساعدة والدرك الملكي، حيث ينتظر أن تقدم اللجنة المركزية تقريرها المفصل إلى الجنرال دوديفزيون “محمد حرمو” القائد الجديد للدرك الملكي.