الذاكرة المشتركة تجمع شبيبتي الاتحاد الاشتراكي والاستقلال بتطوان

انطلقت اليوم الأحد فعاليات الندوة الوطنية المنظمة بتطوان من طرف المكاتب الوطنية لشبيبتي حزبي الاتحاد الاشتراكي والاستقلال تحت عنوان ” ذاكرة النضال الديمقراطي المشترك “.

وقد كانت الندوة فرصة لاستعادة ذاكرة “الكثلة” التي كان من أبرز أطرافها حزبي بنبركة وعلال الفاسي، حيث تم تسليط الضوء على التاريخ المشرق لحزبين يجسدان الاستمرار الطبيعي للحركة الوطنية، وأن التاريخ المعاصر للبلد يسجل أن كل تقارب وتنسيق بينهما، كان بمثابة قوة دفع أساسية نحو بناء مغرب الديمقراطية.

وفي هذا السياق، قال محمد الملاحي النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي ورئيس جماعة واد لاو، أن هذا اللقاء الذي يجمع بين الحزبين يشكل حدثا نوعيا من أجل التفكير الجدي في إعطاء مساحة للتفكير والتنسيق ليكون كفيلا بتكريس موقعهما كقوتين سياسيتين كانتا دائما في خدمة قضايا الوطن والمواطنين.

وأكد الملاحي، على أن اللقاء هو يبرز الدينامية والحركية التي تعرفها شبيبتي حزبي الاتحاد والاشتراكي والاستقلال، والتي تشكلان معا العمود الفقري للحزبين ومستقبلهما السياسي.

كما تم تنظيم معرض للصور الفواتوغرافية تخلد للذاكرة المشتركة بين الحزبين