السخرية والتهكم والغضب.. رد المغاربة على لوغو الترشح لاستضافة مونديال 2026

ما إن تم الكشف رسمياً عن الهوية البصرية لحملة ترشُّح المغرب لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2026، حتى ضجَّت مواقع التواصل الاجتماعي بانتقادات واسعة وُوجه بها “اللّوغو” الذي أثار سخرية وانتقادات لاذعة.

المغاربة، وخاصة منهم الجماهير المتابعة للشأن الرياضي، اعتبروا أن “اللوغو”، الذي تم الإفصاح عنه خلال ندوة صحفية نظمتها لجنة ترشُّح المغرب لتنظيم مونديال 2026 برئاسة الوزير مولاي حفيظ العلمي، صبيحة الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2017، يفتقر إلى الجمالية والإبداع.

“اللوغو” البسيط والمثير للجدل، تم تجسيده عبر نجمة خماسية خضراء تحيطُها 7 وريقات شجر حمراء، في إشارة إلى لونَي العَلم الوطني المغربي، بالإضافة إلى كرة قدم أسفله، متبوع بعام 2026، ما شكّل صدمة للجماهير الكروية المغربية، معبرين عن أسفهم لمستواه الضعيف، خاصة أنه يمثل الدولة ومؤهلاتها بشكل رمزي ومصغر.

مدونون وصحفيون مغاربة أشاروا إلى أن “اللوغو” الذي يعتبر واجهة الترشح، لم يرْقَ -ولو قليلاً- لمستوى تطلعاتهم ولحجم التظاهرة العالمية، التي يعقد المغرب آمالاً كبيرة للظفر بتنظيمها، خاصة أنها المرة الخامسة التي تتقدم فيها المملكة بملف ترشحها لاستضافة “المونديال” على أراضيها.

من صمَّم “اللوغو”؟

المؤتمر الصحفي الضخم الذي أُعلن خلاله عن تفاصيل ملف ترشح المغرب لاحتضان مونديال 2026 ومن بينها الشعار المؤقت- لم يكشف عن الجهة التي قامت بتصميمه وتنفيذه، فيما أشار عدد من الـ”ديزاينرز” إلى أن الأمر يتعلق بشركة “VERO communication”، ويوجد مقرها بالعاصمة البريطانية لندن.

ويكشف الموقع الرسمي للشركة، التي تقدم نفسها باعتبارها مؤسسة استشارية للتواصل الاستراتيجي عاملة في المجال الرياضي، عن قيامها بحملات في جميع وسائل الإعلام الدولية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي لفائدة الدول الراغبة في استضافة الأحداث الرياضية الكبرى.

ولا يقتصر الأمر على الدول فقط؛ إذ إن هذه الشركة البريطانية تتبني استراتيجيات ضخمة وحملات تسويقية لفائدة النوادي الرياضية الشهيرة والعلامات التجارية المعروفة.

وسبق أن اشتغلت الشركة على الترويج الإعلامي لاستضافة مدينة بيونغ تشانغ أولمبياد 2018 الشتوي، بالإضافة للألعاب الأولمبية الصيفية عام 2024 بباريس، كما أُوكل إليها إنجاح الحملة الدعائية لقطر من أجل تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022، وفق موقعها الرسمي.

ورجح مصممون مغاربة أن يكون الشعار المؤقت، الذي لم يرُق للمغاربة، من تنفيذ أحد مصممي “فيرو للتواصل”، الموكول إليها مهمة التسويق للمغرب من أجل استضافة التظاهرة الكروية الأضخم عالمياً عام 2026.

وبالعودة إلى الحساب الرسمي لشركة “فيرو كومينكيشن” على تويتر، يتضح أنها روجت للمؤتمر الصحفي المقام بمدينة الدار البيضاء، كما نشرت الفيديو الخاص بالإعلان الرسمي عن “اللوغو” المؤقت، فيما أعادت نشر عدد من التغريدات انطلاقاً من الصفحة الرسمية لترشح المغرب لاحتضان المونديال.

في إطار السخرية.. الكرة المقترحة لمونديال 2026

سخرية وصلت للعالمية

إفصاح اللجنة عن “اللّوغو” فتح أبواب التندُّر والسخرية على مصراعيها أمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حين عمد مدونون إلى استحضار رسوم الكارتون ” الرمية الملتهبة”، بالإضافة إلى إعادة رسم “اللوغو” وتجسيده تحت أسماء وأشكال عدة.

موجة التهكم بلغت درجاتها القصوى، حين عمد أحد المغردين إلى نشر صورة لكرة مصنوعة من الأكياس البلاستيكية، معلقاً عليها بالقول: “بعد الشعار، إليكم الكرة التي سيلعبون بها في كأس العالم 2026”.

صحف ومواقع إلكترونية عربية وغربية، تناقلت بدورها أخباراً حول سخرية المغاربة من شعار ترشح المغرب لكأس العالم، واصفةً ما حدث بالنكتة التي بات يتناقلُها الجميع، وفق مقال لصحيفة “الإندبندنت”، التي استعرضت جانباً من انتقادات وغضب مدونين ومغردين مغاربة.

مؤسسات خارجية

المصمم المغربي توفيق بوكرن، يرى أن “اللوغو”، ورغم كونه مجرد شعار للترشح وليس لخوض المنافسات، ليس رسمة وفقط، لكنه مجموعة من القيم التي يتم اختزالها في أيقونة تخاطب الجمهور، مشيراً إلى أن المغرب لا يفتقر إلى شركات تصميم مبدعة ولا إلى مصممين متميزين، حتى يتم التوجه صوب شركات أجنبية.

وأشار المصمم المغربي، ضمن حديثه لـ”هاف بوست عربي”، إلى أن هذا الشعار ورغم كونه مؤقتاً، فإنه لا يرقى إلى المستوى المطلوب، متابعاً: “من المفروض أن يكون أكثر جمالية وأفضل تقنياً”، لافتاً إلى أنه يفتقر إلى الحماسة، “لا أعتقد أن المغرب يستطيع التعبئة عبره؛ لا شعبياً ولا رسمياً”.

وعلى الجانب التقني، يرى المتحدث أن عناصر “الغرافيك” غير منسجمة وغير منسقة في الحجم والكتلة؛ إذ لا يوجد تباين ولا تمايز بين العناصر، وأن الأمر يتعلق باختلاف الألوان ليس إلا، في حين أن الظل والضوء -وهما أهم عناصر التباين- غائبان.

ومن المنتظر أن تزور لجنة من الاتحاد الدولي لكرة لقدم (فيفا)، المغرب في شهر أبريل/نيسان 2017؛ من أجل الوقوف على مدى تطابق ملف ترشيح المغرب لمونديال 2026 على أرض الواقع، وستتفقَّد كل المرافق المتعلقة بتنظيم المونديال والإنجازات التي تم وضعها.

وتتنافس كل من الولايات المتحدة الأميركية وكندا والمكسيك عبر ملف مشترك لاستضافة العرس الكروي العالمي لسنة 2026، في الوقت الذي أعرب فيه رئيس لجنة الترشح للمونديال عن يقينه بأن المغرب سيحتفل بالتتويج يوم 13 يونيوحزيران المقبل، تاريخ إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم البلد المستضيف لمونديال 2026.