الشبيبة الاتحادية بتطوان تحمل ” فيطاليس ” مسؤولية تردي قطاع النقل الحضري

دفعت معاناة طلبة جامعة عبد المالك السعدي، والمواطنين عامة الشبيبة الاتحادية بتطوان مع حافلات النقل الحضري ” فيطاليس ” إلى إصدار بيان تنتقد فيه إجراءات شركة ” علي مطيع “.

وحملت الكتابة الإقليمية للشبيبة الاتحادية بإقليم تطوان،  الشركة المفوضة تدبير النقل بالإقليم والجهات الوصية، مسؤولية حماية حقوق الفئات الواسعة من المواطنين خاصة الطلبة منهم، والمنصوص عليها في دفتر التحملات المقيدة الشركة بتنفيذه وتطبيقه، من بينها مسألة الولوجيات بالنسبة للأشخاص في وضعية إعاقة.

واتهم البلاغ شركة ” فيطاليس ” بعدم احترام الوقت وعدد المقاعد المسموح به قانونا، ناهيك عن التجاوزات المتمثلة في غياب مصالح مراقبة السائقين.

وسجل البلاغ، وجود أزمة نقل تسبب معاناة للطلبة والتلاميذ وعموم المستخدمين، من أجل الوصول إلى مقرات عملهم ومصالحهم بسبب رداءة مستوى النقل وعدم الالتزام بدفتر التحملات .

وعبرت الشبيبة الاتحادية عن مؤازرتها لمطالب الطلبة وعموم المتمدرسين المشروعة في توفير نقل حضري بمواصفات تحقق الشروط الدنيا للتلقي العلمي.

كما دعت الشركة ومعها الجماعة الحضرية لتطوان بتسريع وثيرة العمل على استدراك هذه التجاوزات.

 

0