الشرطة الإسبانية تعتقل بارون مخدرات مغربي فر من محكمة العرائش

اعتقلت مصالح الأمن الاسبانية، الأسبوع المنصرم، بارون مخدرات مغربي، مبحوث عنه من طرف الشرطة الدولية “الأنتيربول”، بعد مرور أكثر من سنة ونصف، على فراره من داخل أسوار المحكمة الابتدائية بالعرائش، بطريقة مثيرة وصفت بـ”الهوليودية”.

وبحسب مصادر اعلامية أوردت الخبر، فإن تأهب مصالح الأمن الاسبانية الذي يستبق احتفالات رأس السنة، سقط بارون المخدرات “م.ب” الذي يوصف بـ”الخطير”، بعدما تمكن من دخول أراضيها، عقب عملية الفرار التي قام بها، يوم الاثنين 12 يونيو 2017، من داخل ابتدائية بالعرائش، مباشرة بعد استقدامه من السجن المحلي لحضور جلسة لمحاكمته في قضية ثانية للاتجار الدولي للمخدرات، حيث صدرت في حقه مذكرة بحث وطنية، ودولية.

وأوضحت المصادر، أن بارون المخدرات، وهو شاب متزوج في عقده الثالث، قد تمكن من الفرار بعد سحب يده من الأصفاد عندما كان مكبلا بمعية سجين آخر، داخل سيارة الشرطة وهي في طريقها إلى المحكمة.

يذكر أن المعني ينحدر من أسرة تقطن بشارع مولاي إسماعيل بالعرائش، وكان يقيم قبل اعتقاله بالديار الاسبانية، محكوم باستئنافية القنيطرة بـ 10 سنوات سجنا نافذا في قضية للتهريب الدولي للمخدرات، لعلاقته بباخرة محملة بالشيرا تم ضبطها بعرض البحر، وقد تم استقدامه إلى السجن المحلي بالعرائش بأمر قضائي لحضور أطوار محاكمة ثانية للاتجار الدولي للمخدرات، بعد ذكر اسمه على لسان مهرب آخر للمخدرات.