الشعب يقاطع مسيرة البيجيدي دعما لغزة وموقع الحزب ينشر صورة قديمة للتغطية على الفضيحة

أصيبت مكونات حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية، والذي دعا إلى مسيرة تضامنية مع غزة اليوم الأحد بالرباط (أصيبت) بصدمة وخيبة أمل إثر الحضور الباهت لبضع مئات من مناصري الحزب لهذه المسيرة، رغم انخراط المكتب الوطني للسكك الحديدية في تخفيظ أثمنة التذاكر للرباط من أجل تشجيع الحضور.

وقاطع المواطنون المغاربة هذه المسيرة على غير العادة كلما تعلق الأمر بدعم القضية الفلسطينية، ردا على الموقف السلبي للحكومة التي يقودها البيجيدي من مقاطعة الشعب المغربي لبعض الشركات التي يعتبرونها تقف وراء غلاء أسعار بعض المنتجات، وبعد الخروج الغير موفق للناطق الرسمي بالحكومة الذي هدد فيه بمتابعة من اعتبرهم ناشري الاخبار الزائفة بخصوص المقاطعة وانخراط وزراء حزب العدالة والتنمية في انتقاد المقاطعين والدفاع عن الشركات المستهدفة.

وحسب تقارير إعلامية فلم يتجاوز عدد المشاركين في المسيرة حوالي 1500 شخص، تقلص إلى بضع مئات عندما شارفت المسيرة على الانتهاء والتي غاب عنها أيضا جل الأمناء العامين للأحزاب السياسية باستثناء نبيلة منيب عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، ومصطفى المعتصم عن حزب البديل الحضاري، فيما لم يحضر أي من الأمناء العامين لأحزاب الائتلاف الحكومي.

من جهته سارع الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية إلى نشر صورة تعود إلى مسيرة سابقة تظهر حشودا كبيرة تشارك في دعم القضية الفلسطينية، وذلك للتغطية على فضيحة مقاطعة المواطنين لمسيرة هذا اليوم.

وأظهرت الصور التي تناقلتها وسائل إعلام وطنية عددا قليلا من مناصري حزب العدالة والتنمية محتشدين أمام محطة القطار بالرباط.