الضحية الخامسة لجريمة حي بوسافو ترقد في العناية المركزة وحالتها مستقرة

الجاني أثناء اعتقاله من طرف المصالح الأمنية

نفت مصادر طبية بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل، خبر وفاة الضحية الخامسة للاعتداء بالسلاح الأبيض الذي طال أسرة بكاملها بحي بوسافو بتطوان.

وأكدت المصادر ذاتها في اتصال مع شمال بوست، أن حالة الضحية التي ترقد بقسم العناية المركزة مستقرة، حيث تخضع للمراقبة الطبية المستمرة في انتظار تجاوزها مرحلة الخطر.

وكانت تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي بالفاسيبوك تحدثت عن وفاة السيدة وهي والدة الطفلين اللذان فقدا حياتهما خلال الجريمة التي وقعت صباح أمس وكان وراؤها شقيقها.

وارتباطا بالحادث فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة تطوان بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، زوال اليوم الخميس، وذلك لتحديد ظروف وملابسات الحادث.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد قام المشتبه فيه بتعريض الضحايا الأربعة، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 03 و60 سنة، للضرب والجرح المفضي للموت بواسطة السلاح الأبيض داخل منزل العائلة بحي بوسافو بتطوان، كما عرض أيضا شقيقته لاعتداء جسدي بواسطة السلاح الأبيض، نقلت على إثره للمستشفى حيث لا زالت تخضع للمراقبة الطبية.

وكان شاب يبلغ من العمر 30 سنة، قام بتعريض أربعة أشخاص من أفراد أسرته، وهم والدته وشقيقه واثنان من أبناء شقيقته، لطعنات قاتلة بواسطة السلاح الأبيض.