الطالبي العالمي .. ملاعب القرب أصبحت بالمجان

وعمدت وزارة الشباب والرياضية، في توزيع دورية على جميع مندوبياتها الجهوية والإقليمية، عن طريق مصلحة مراقبة المؤسسات والقاعات الرياضية التابعة لها، تؤكد من خلالها رفع صلاحية الإشراف والتدبير من مصلحة “سيغما” التي أنيطت إليها هذه المهمة، في فاتح يناير من العام الماضي.

وحسب نفس الدورية، التي أعتبرت بمثابة إجراء تصعيدي ضد مستغلي ملاعب القرب في مختلف المدن والجهات المغربية، فقد أكدت أنه ابتداءا من فاتح يناير 2018، فإن ملاعب القرب والمراكز السيوسيو ثقافية، أصبحت خاضعة رسميا في تدبيرها، للمديريات الجهوية والإقليمية التابعة للوزارة ترابيا.

هذا وقد بررت الوزارة، من خلال الدورية ذاتها، قرار إلغاء العقود الخاصة بالحراسة والتأمين والنظافة، إلى تحويل هذه المنشآت إلى” وسيلة لدر الأرباح والاغتناء، بسبب غياب الإطار القانوني وانعدام الرقابة على مداخيلها، والفوضى الكبيرة في استغلالها من طرف فئات معينة على حساب الفئات المعنية بها، ما تسبب في إتلاف العديد من تجهيزاتها، في ظل غياب الصيانة الضرورية لمرافقها، وعدم وجود جهاز يراقب طريقة تدبيرها واستغلالها”.

مقالات أخرى حول