“الطحين”

محسن الشركي

“الطحين”، كان وسيزال، ثقافة “المافيا” و”اللوبيات القذرة” التي توظف كل الأشكال من أجل الدفاع عن مصالحها، التي هي في العمق، مصالح اقتصادية، في سياق زواج كاثوليكي بين السلطة والمال. ثم إن وصول المافيات، ونفوذ اللوبيات القذرة في المؤسسات العمومية وخارجها، يبيح استعمال كل الوسائل المحظورة، الدموية والتي قد تبدو سلمية وعقلانية على حد سواء، والهدف دائما “المال”. بل إن تاريخ الناس، حافل بالتصفيات الجسدية، وبكل صنوف التعذيب البشعة، والبتر، والاستئصال ، والإقصاء، ودهاء المكر في كل لحظة تهددت فيها مصالح تلك المافيات، واللوبيات الفاسدة، معتوهي عقدة الاضطهاد وجنون العظمة، تحت شعار عريض مكتوب بمداد الدم، والكراهة : “افعل ما شئت ولا تقترب من قوت وروح المافيا”. ثم إن تجارب المافيا والعصابات، وصور الأب الروحي لها، شديدة الذيوع في زمننا المعاصر، وتلبي كل الغرائز النازعة إلى متعة القتل، ولذة الانتقام، ونشوة الكراهية، ولذة الحقد، في سياق صراع مرير منذ الأزل، بين أرواح الخير والشر.

نعم “الأب الروحي، “زعيمهم الذي علمهم السحر”، الآمر “بالطحين” ، ليس بالضروري، أن يولد رأسماليا أو ليبراليا متوحشا، أوبملعقة العسل في فمه، أو أن يكون وريثا لسلالات المافيا، أو عابدا لديكتاتورية البروليتارية أو وثنيا بالمفهوم الاستعاري للاعتقاد، يكفي أن يكون كلبا ضامرا سعاره إلى حين، أو قارئا متربصا ونبيها للنماذج، متفرجا وفيا لأفلام الرعب والحركة والعنف، مهوسا بشبق الوصولية والانتهازية، قادرا على فعل كل شيء غير إسعاد الناس. “وعلى طحن الجميع ليتفرغ لطحن نفسه بنفسه”.

فكم إذن، من الطاقات، والعقول ضاعت فيها المجتمعات بسبب ثقافة “الطحين”؟ كم من الانتهازيين والوصوليين والجهلة، سادوا بفعل عقلية “الطحين” ؟ وكم من المؤسسات، التي أهدرت الشعوب تاريخا بكامله، وارتبطت كل أحلامها و”طوباها” بها وثيقا، ألهبتها نيران “الطحين” ؟ بل كم الرموز تهشمت أسماؤهم ولم يعد لهم في يومياتنا ذكرى بفعل ثقافة الطحين، كم كرامة تم طحنها، وكم هي تكلفة “الطاحونات” في المجتمعات المطحونة بالاستبداد أصلا ؟ وكم…وكم…

لا ليس خاطئا من يعتقد أن “الطحين” هو الذي يفرز “النخبة” أي نخبة؟؟ ، وأن “الطحين” هو الذي يجعل “الأب الروحي” – وإن كان أميّا- يتأبط جمعية أونقابة أو حزبا، وأنه يصنع جاها ومنصبا لأنه يجيد ثقافة الطحين، وأنه يخلق تُبَعاً ومريدين يتجرعون من أموال الشعب نخبا، وينتج جماعات ظاهرها ضد الطحين، وباطنها معه قلبا وقالبا ,أو أنه باسم الطحين، يسكن خطيب أمي مقاما رفيعا رحبا: يتولّى شؤون جماعة أو جهة أو جكومة حتى..

ليبقى أشد الطحين ألما ووقعا، “طحين” ذوي القربى، وإن شئت قلت أصدقاء لئاما، تحسبهم ذوي القربى”، فأن تجتمع مع الناس على مائدة”حلم وردي”، وأن تقتسم معهم رغيفا وملحا، ولفافات، وأفكارا وآراء، وفناجين، وأنخابا، أو أن تقرأ معهم من اللوح المحفوظ أحزابا حتى، وأن تهدر معهم عبثا ، مسافات من حياتك، وتركب معهم المغامرة، فتستفيق على من يريد أن “يطحنك”، على من يلتاع ليسحب منك هويتك لنفسه، فينعتك “بالمذمن العابث” أو “بالفوضوي الساذج” أو “بالشاذ المفتون” أو “بالمتصوف المعتوه” أو “بالنقابي المرتشي” أو “الحزبي العاق” أو الإعلامي المتمرد ، أو “بمن أعطاه الله” الفول” ومنعه “الأسنان”..ليكون هو الأسنان، وليسوغ لنفسه إقصاءك وأفكارك واحلامك، وليقترب من الآمر بالصرف بعد الضلوع في “الطحين”.وهو على يقين بأن أباه الروحي الجديد،سواء أكان من دار المخزن، أو من بيت الحكمة يردد عنه:

ارم لكلب العظــم يسيــل لعابــــــو
زيد لو فالوهم يبيـــع صحابــــو
يخطى الهمزة واللام ينسى أهلو و حبابـــو