العشرات من سكان بني احمد يحاصرون عناصر للدرك الملكي ويحتجون أمام قيادة قبيلتهم

حاصر العشرات من سكان قبيلة “بني احمد” باقليم شفشاون يوم أمس الأربعاء عناصر من الدرك الملكي كانوا على متن سيارة مدنية من نوع داسيا، وذلك احتجاجا على ما اعتبروه تعسفا وابتزازا وشططا في استعمال السلطة في حقهم.

وكان العشرات من سكان المنطقة قد توجهوا صباح اليوم الاربعاء في مسيرة حاشدة نحو مقر قيادة بني احمد مرددين شعارات ضد الدرك الملكي والسلطات المحلية، حيث أكد عدد من المحتجين الذين اتصلت بهم شمال بوست، أنهم ضاقوا ذرعا بتصرفات بعض عناصر الدرك وفي مقدمتهم قائد المركز، حيث أصبح الابتزاز والتهديد بالسجن مصير كل من لا برضخ لقوانين هؤلاء الدركيين الغير الملتزمين بتطبيق القانون.

وحسب روايات غير مؤكدة عن أسباب اندلاع الاحتجاجات بالمنطقة ليوم أمس، فقد أرجع شهود من أبناء المنطقة ذلك إلى قيام أحد الأشخاص الملقب ب”الكرشة” والمعروف بتواطئه مع مافيا الابتزاز بتحرير شكاية كيدية مجهولة ضد أحد الأشخاص لتوريطه في ملف مرتبط بالاتجار في الحشيش، الشيء الذي أدى إلى تطور الوضع بعد عملية تفتيش قام بها دركيون دون إذن قضائي وكانوا يمتطون سيارة غير رسمية.

وتعرف مناطق زراعة الكيف بشمال المغرب شططا في استعمال السلطة من طرف مختلف مصالح الأمن (درك، شرطة، سلطة محلية) حيث تحول العديد من المسؤولين ورجال الأمن والدرك إلى أغنياء بفضل الرشاوي والتواطؤ مع تجار المخدرات وابتزاز المزارعين البسطاء.

المئات من سكان قبيلة بني احمد باقليم شفشاون يحتجون ضد سلوك بعض عناصر الدرك الملكي ويتهمونهم بالابتزاز وتلفيق التهم المرتبطة بزراعة الكيف…

Opublikowany przez ‎شمال بوست chamalpost‎ na 7 lutego 2018