الفايسبوك يتسبب في إزالة جزء من عمارة شوهت كورنيش مدينة واد لاو

العمارة التي شوهت كورنيش مدينة واد لو

شرعت السلطات المحلية بمدينة واد لو خلال الأيام الاخيرة في أشغال إزالة جزء من البناية الضخمة التي تعترض منتصف طريق «الكورنيش» بالمدينة الساحلية التي تبعد عن مدينة تطوان بحوالي 40 كيلومترا.

وكانت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي التي تناقلت صورة البناية قد اعترتها الدهشة من هذه الظاهرة التي اعتبرتها غير طبيعية، متسائلة بنوع من السخرية، هل العمارة قامت باحتلال طريق «الكورنيش»، أم أن الطريق هي التي دخلت تطلب ضيافة هذه العمارة.

وكان رئيس الجماعة الحضرية لواد لو أمام قد أكد لجريدة ” الأخبار ” في وقت سابق إلى أنه تم الترخيص ببناء العمارة، في بداية التسعينيات.

ومضيفا إلى أنه مع الشروع في تشييد «الكورنيش» بداية 2011، بعد القيام بمجموعة من الإجراءات المسطرية، وعلى رأسها المصادقة على الإعلان عن المنفعة العامة لتشييد الطريق التي تشكل «الكورنيش»، كان لابد من نزع ملكية القطع الأرضية اللازمة لذلك طبقا للتصميم الهندسي والطوبوغرافي المعد لهذه الغاية. ومن بين البنايات التي شملتها عملية نزع الملكية لشق الطريق المذكورة هذه العمارة، إلا أن الجماعة وجدت صعوبات للاتصال بصاحبها الذي يقطن بأرض المهجر.

0