القوات العمومية تفشل اقتحام مهاجرين أفارقة لسبتة المحتلة

القوات المساعدة تعنف المهاجرين لمنعهم من اجتياز الحاجز السلكي

أحبطت قوات الأمن المغربية، اليوم الأربعاء، محاولة اقتحام نفذها نحو 200 مهاجر إفريقي للمنطقة الحدودية مع سبتة المحتلة.

وقال مسؤول بمدينة طنجة، إن القوات المغربية تدخلت لمنع نحو 200 مهاجر غير شرعي، حاولوا اقتحام سبتة عبر تسلق الأسيجة الحدودية للمدينة.

وأضاف المسؤول، مفضلاً عدم نشر اسمه لاعتبارات إدارية، أن التدخل الأمني أجبر المهاجرين على العودة أدراجهم، صوب الغابات الواقعة لبلدة “بليونش” المغربية المتاخمة للحدود مع سبتة.

واستنفرت محاولة الاقتحام هذه، السلطات الإسبانية التي قامت بنشر وحدات حرس الحدود على طول الشريط الفاصل في الجانب الخاضع لسيطرتها.

كما أغلقت جميع المنافذ الحدودية بين مدينة سبتة والأراضي المغربية.

ويرابط نحو ألف من المهاجرين الأفارقة في الغابات المجاورة لـ”بليونش”، في انتظار الفرص المواتية للهجرة السرية نحو جنوبي إسبانيا أو اجتياز الأسيجة الحدودية ودخول سبتة.

ونجح أكثر من ألف و130 مهاجرا غير شرعي ينحدرون من دول جنوب الصحراء الإفريقية، في تجاوز الأسلاك الشائكة المحيطة بسبتة، خلال عمليات اقتحام جماعية شهدتها فترات متفرقة من 2017، وفق معطيات سابقة أعلنت عنها السلطات الإسبانية.